Accessibility links

حلف الأطلسي يعرب عن الارتياح إزاء التقدم في أفغانستان فيما أعلن عن مقتل 5 جنود


أعرب متحدث باسم قوات حلف شمال الأطلسي عن ارتياحه للتقدم الذي تحرزه القوات الدولية في أفغانستان. وقال البريغادير جنرال جوزيف بلوتس خلال مؤتمر صحفي في كابل:

"إننا نسير في الاتجاه الصحيح، ونحرز تقدما، وعليه فإنني لا أرى أي إخفاق أو تأخير أو تأجيل، ولذلك لا أريد التكهن عما قد يحدث فيما بعد. ولا أعتقد في إمكانية حدوث أية أخطاء، ونحن على الطريق الصحيح. كما اننا على يقين من ظهور نتائج ملموسة وواضحة قبل حلول شهر رمضان وإحراز تقدم بحلول نهاية العام وكذلك تحسين ظروف الأمن والحكم ، والتنمية والإعمار."

اعتقال قادة المسلحين

وأشار المتحدث إلى أن قوات التحالف تواصل اعتقال قادة المسلحين أو التخلص منهم مما يقلص قدرتهم على تنظيم أية عمليات هجومية فيما بعد، وأضاف يقول:

"من المتوقع استمرار القتال الضاري ، لكن الموقف في صالحنا نظرا لتدفق مزيد من القوات إلى المنطقة."

مقتل خمسة من قوات الأطلسي

هذا وقد قتل خمسة جنود من قوات حلف شمال الأطلسي احدهم فرنسي وآخر بريطاني الجمعة في هجمات مقاتلين في جنوب وشرق أفغانستان، بينما أفادت الأمم المتحدة السبت أن عدد العبوات اليدوية الصنع التي يزرعها المقاتلون في ذلك البلد تضاعف منذ مطلع السنة.

وأعلن قصر الاليزيه والجيش الفرنسي مقتل جندي من فوج المظليين الأول في جنوب غرب فرنسا الجمعة بعد إصابته في قصف مدفعي "غير مباشر" للمتمردين في ولاية كابيسا شمال شرق كابول.

وأوضحت قيادة أركان الجيوش الفرنسية في باريس أن الحادث وقع في "موقع قتالي" متقدم جنوب قاعدة فرنسية على بعد ستين كيلومترا شمال شرق كابل.

وبذلك يرتفع إلى 44 عدد الجنود الفرنسيين الذين سقطوا في افغانستان منذ انتشارهم هناك في يناير/كانون الثاني2002.

وسقط اربعة جنود أجانب آخرين، أحدهم بريطاني نفس اليوم في هجمات مقاتلين في جنوب افغانستان.

وقتل جندي بريطاني في انفجار باقليم نهر السراج بولاية هلمند الجنوبية على ما افادت وزارة الدفاع البريطانية.

وبذلك يرتفع الى 299 عدد الجنود البريطانيين الذين سقطوا قتلى في افغانستان منذ العام2001.

وخلال الاشهر الاخيرة يسقط معدل جندي الى جنديين من قوات الحلف الاطلسي يوميا في افغانستان.

وبمقتل الجنود الخمسة يرتفع الى 274 عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا منذ بداية 2010، بحسب حصيلة اعدتها وكالة الأنباء الفرنسية بالاستناد الى موقع الكتروني متخصص.

وفي العام 2009، لقي 520 جنديا من الحلف الاطلسي مصرعهم في افغانستان.

ويذكر انه في السابع من يونيو/حزيران قتل سبعة جنود اميركيين واثنان استراليان وواحد فرنسي في هجمات جنوب وشرق البلاد.

وفي واشنطن اعتبر البتاغون أن ارتفاع عدد الضحايا كان نتيجة تعزيز الانتشار العسكري في البلاد.

وافاد استطلاع نشر في السابع من يونيو/حزيران واجرته صحيفة واشنطن بوست وقناة اي.بي.سي ان 53 بالمئة من الاميركيين يرون ان الحرب في افغانستان ليست مبررة.

العبوات اليدوية الصنع

من جانبه إعلن الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت في تقرير حول الوضع في افغانستان ان عدد العبوات اليدوية الصنع التي يزرعها المقاتلون في ذلك البلد تضاعف منذ مطلع السنة.

واكد بان كي مون في تقرير ان "تضاعف الاعتداءات بالعبوات اليدوية الصنع يشكل تصعيدا مثيرا للقلق حيث ارتفع عدد هذه الحوادث بنسبة 94 بالمئة خلال الاشهر الاربعة الاولى من السنة الجارية مقارنة بسنة2009".

وتعتبر العبوات اليدوية الصنع سلاح طالبان المفضل يلحق خسائر فادحة بقوات حلف شمال الاطلسي والمدنيين.

وتقع اعتداءات انتحارية بمعدل ثلاثة في الاسبوع معظمها في ولايات الجنوب ومعاقل طالبان مثل هلمند وقندهار.

من جهة اخرى اشارت الامم المتحدة الى ان الهجمات "المعقدة والمنسقة" تتضاعف في دلالة على "القدرة المتنامية للشبكات الارهابية المحلية الموالية للقاعدة".

ومنذ 2005 وظهور التمرد الذي تقوم به حركة طالبان، يسجل كل سنة رقم قياسي جديد في الخسائر المدنية والقوات الاجنبية المنتشرة في افغانستان منذ نهاية 2001.
XS
SM
MD
LG