Accessibility links

logo-print

الطيران التركي يقصف مواقع للمتمردين الأكراد بعد مقتل ثمانية جنود وجرح 14 غيرهم


أعلن الجيش التركي أن الطيران التركي قصف السبت مواقع للمتمردين الأكراد في شمال العراق بعد هجوم على مركز عسكري على الحدود أسفر عن مقتل ثمانية جنود أتراك وجرح 14 آخرين وتبناه حزب العمال الكردستاني.

وازدادت هذه الحصيلة خلال النهار مع مقتل جنديين تركيين وإصابة اثنين آخرين بجروح في انفجار لغم تم التحكم به عن بعد في المنطقة نفسها، وفق ما أفاد مصدر امني محلي.

وكان الجنود يشاركون في عمليات للقبض على منفذي الهجوم على المركز العسكري الحدودي في المنطقة الجبلية الوعرة التي يتسلل إليها المقاتلون الأكراد من العراق.

وغالبا ما يستخدم حزب العمال الكردستاني الألغام لمهاجمة القوات المسلحة والمدنيين الذين يشتبه بتعاونهم معها.

اردوغان يندد بالهجوم

وندد رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بالهجوم "الجبان" مؤكدا انه لن يؤثر على تصميم البلاد على التصدي للمتمردين الأكراد "حتى النهاية".

واستهدف الهجوم الذي شنته مجموعة من المتمردين الأكراد ليل الجمعة السبت مركزا للدرك قريبا من سمدينلي في أقصى جنوب شرق تركيا على الحدود العراقية، وفق بيان صادر عن الجيش.

وأفاد الجيش عن مقتل 12 متمردا حين ردت قواته بدعم مروحيات. وقامت مقاتلات تركية بعدها بقصف عدة أهداف لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق حيث تملك هذه المنظمة التي تعتبرها تركيا ودول أخرى إرهابية، قواعد خلفية، حسبما ورد في بيان الجيش.

وأعلن متحدث باسم حزب العمال الكردستاني المحظور السبت مسؤوليته عن الهجوم الذي أدى إلى مقتل ثمانية من عناصر الدرك التركي. وقال احمد دنيز في اربيل عاصمة منطقة كردستان العراق ان "العملية العسكرية نفذت فجر السبت في منطقة شيمدنيان- سمدينلي باللغة التركية-، في إقليم هكاري وبعدها قامت طائرات بقصف ناحية خواكورك داخل العراق".

مقتل 130 متمردا

وشن حزب العمال الكردستاني هذا الهجوم غداة تحذيرات أطلقها مسؤول في الجيش الجنرال فخري كير الذي قال للصحافيين الجمعة انه يتوقع تكثيف المعارك.

كما أعلن الجنرال كير مقتل 130 متمردا كرديا على الأقل في تركيا منذ مارس/آذار الماضي وخلال غارة جوية على معسكرات لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق، مشيرا إلى مقتل 43 من عناصر قوات الأمن أيضا.

وأعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في رسالة تعازي موجهة إلى قائد الجيش أن تركيا "مستعدة لدفع الثمن" الضروري "للقضاء" على حزب العمال الكردستاني.

وتزايدت أعمال العنف منذ أن أعلن عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون الشهر الماضي التخلي عن الجهود للتحاور مع أنقرة.

واعتقل مئات الناشطين الأكراد منذ العام الماضي بتهمة التواطؤ مع حزب العمال الكردستاني.
XS
SM
MD
LG