Accessibility links

logo-print

وزير النقل اللبناني يؤكد أنه لن يعطي الإذن لسفينة مريم بالإبحار من لبنان إلى غزة


أعلن وزير النقل اللبناني غازي العريضي أنه لن يعطي الإذن بالإبحار إلى السفن التي تستعد للتوجه إلى غزة في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي، مؤكدا في تصريح لصحيفة النهار اللبنانية أنه لن يسمح بتعريض لبنان لأي أذى معنوي أو جسدي.

واستمرت السفينة "مريم" راسية في مرفأ طرابلس بعدما كان مفترضاً أن تتوجه إلى غزة حاملة المساعدات الإنسانية بمواكبة 50 سيدة لبنانية، فيما بدا، بحسب ما ذكرت الصحيفة، أن الجهة المنظمة لهذه الحملة لم تتقدم حتى الآن بطلب إلى الوزارة النقل لتحدد وجهة سفرها.

وكانت إسرائيل قد وجهت رسالة إلى الأمم المتحدة تؤكد فيها أنه من حقها استعمال "كافة الوسائل" لمنع وصول سفينة ناشطات لبنانيات إلى قطاع غزة.

هذا وقالت ممثلة إسرائيل في الأمم المتحدة السفيرة غابرييلا شاليف إن إسرائيل تشتبه في انتماء الناشطات إلى حزب الله اللبناني، غير أن حزب الله أكد الجمعة أن لا علاقة له بهذا المشروع.

ونقلت صحيفة هآرتس عن شاليف إن "إسرائيل تحتفظ لنفسها، طبقا للقوانين الدولية، بالحق في اللجوء إلى كافة الوسائل الضرورية لمنع هذه السفن من انتهاك الحصار البحري المفروض على قطاع غزة".

تحقيق دولي

من ناحية أخرى، أكد الأمين العام للأمم المتحدة تمسكه بتشكيل لجنة تحقيق دولية في الهجوم على قافلة الحرية بمشاركة مراقبين أتراك وإسرائيليين وأميركيين وأوروبيين.

ووصف اللجنة التي شكلتها إسرائيل بأنها لا تحظى بالمصداقية بحسب رأيه ورأي أغلبية الدول الأعضاء في المنظمة الدولية.

وأضاف بان "تعلمون أن مجلس الأمن دعا إلى إجراء تحقيق فوري نزيه وشفاف يتماشى مع المعايير الدولية في أقرب وقت ممكن. وقد اقترحت تشكيل لجنة دولية يتولاها طرف ثالث بدعم تركيا ومشاركة إسرائيل، وسأواصل بذل جهودي لتحقيق ذلك".

XS
SM
MD
LG