Accessibility links

انسحاب ثلاث مؤسسات إخبارية من تغطية حفل زفاف ولية عهد السويد


انسحبت ثلاث مؤسسات إخبارية من تغطية حفل زفاف وريثة عرش السويد يوم السبت احتجاجا على القيود التي وضعتها محطة تلفزيون حكومية سويدية.

واشتكت رويترز واسوشيتيد برس ووكالة الصحافة الفرنسية من شروط إعادة توزيع الخدمة الإخبارية التي وضعتها محطة تلفزيون سيفيرغيس "S.T.V" لحقوق البث الإذاعي والتلفزيوني للقطات أول زواج ملكي في السويد منذ أكثر من 30 عاما.

ورغم أن الخلاف يتعلق فقط بحقوق البث التلفزيوني لزواج ولية العهد الأميرة فيكتوريا، إلا أن المؤسسات الثلاث قالت إنها لن تغطي الحدث في أي شكل باستثناء النص والصور الثابتة.

وأضافت الوكالات، أن محطة "S.T.V" التي لها الحق الوحيد في تصوير مراسم حفل الزفاف عرضت شروطا تسمح للوكالات بإعادة توزيع اللقطات، لكن فقط بعد فترة مرور 48 ساعة على الحدث وعدم إعطاء حقوق لإعادة التوزيع مستقبلا.

وقالت رويترز في بيان "تأسف رويترز لهذا المنحى للأحداث، غير أن رويترز ستبقى ملتزمة بحرية الصحافة وحماية المصالح وحقوق التغطية لقاعدة عملائنا العالمية."

وأشارت كاثلين كارول رئيسة التحرير التنفيذية لوكالة اسوشيتيد برس إلي القيود التي طبقت فقط على الإخبار التلفزيونية، وأضافت ،"لكن إذا تم تقييد تغطيتنا التلفزيونية بدون مبرر، فإننا لن يكون بإمكاننا تغطية الحدث في أي صورة.. لا قصص نصية ولا صور".

وقال فيليب ماسونيت رئيس تحرير الأخبار العالمية بوكالة الصحافة الفرنسية إن الوكالة حاربت قرار "S.T.V"حتى يمكنها أن تقدم تغطية إخبارية أفضل للجمهور. واشتكى من الاستخدام "التجاري بدرجة متزايدة" للإحداث الكبيرة.
XS
SM
MD
LG