Accessibility links

ثلاث هجمات في جنوب أفغانستان وشرقها وبيان عن تراجع قدرات القاعدة في المنطقة


قتل في أفغانستان ستة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال في ثلاثة هجمات في جنوب البلاد وشرقها. وسقط صاروخ الأحد على منزل في ولاية ننغرهار شرقي البلاد مما أدى إلى مقتل طفلين وجرح أربعة بالغين بينهم ثلاث نساء.

هذا وهز انفجاران مدينة لاشكار كبرى مدن ولاية هلمند، استهدف الأول مصرفا وأدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين بينهم فتاة وامرأة وجرح 15 آخرين. وبعد دقائق انفجرت قنبلة ثانية قرب مدرسة مما أدى إلى جرح خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال.

ويصف الضابط في الشرطة الأفغانية عبد التواب تفاصيل ما جرى: "كنت موجودا هنا ورأيت سيارة تركن هناك. كنت في طريقي للحصول على مرتبي من مصرف كابل وفجأة وقع الانفجار. ثم رأيت جثة فتاتة في سن المراهقة وامرأة، إضافة إلى إصابة ما بين أربعة وخمسة أشخاص."

وتتزامن هذه الأحداث مع الإعلان عن مقتل المزيد من قوات الناتو في أفغانستان، ويقول العميد جوزف بلوتس المتحدث باسم قوات حلف الأطلسي: "نحن في خضم حرب. انظروا إلى المناطق في جنوب وشرق أفغانستان، نحن نستقدم المزيد من القوات العسكرية نحو 39 ألف جندي، وتحديدا من الولايات المتحدة، وقد وصل 60 بالمئة منهم."

وأضاف يقول: "نحن لا زلنا بانتظار الدفعة الأخيرة للوصول إلى هنا في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول. إن زيادة عدد القوات يؤدي إلى مواجهات أكثر ويؤدي للأسف إلى وقوع إصابات."

تصريح عن تراجع قدرات القاعدة

هذا وقد قال المبعوث الأميركي الخاص بأفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك إن شبكة القاعدة تراجعت قدراتها بشدة بفضل الجهود الأميركية-الباكستانية المشتركة.

وأشاد هولبروك في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قرشي بتضحيات باكستان في المعركة ضد المتشددين على أراضيها وقال إنه يأمل في أن يتم تحقيق المزيد.

وأعلن هولبروك عن مساعدات إنسانية بقيمة 11 مليون دولار للباكستانيين الذين يعانون آثار الصراع مع المتشددين المحليين في شمال غرب البلاد.
XS
SM
MD
LG