Accessibility links

logo-print

روبرت غيتس يقر بصعوبة الهجمات على المتمردين في أفغانستان وبتكبد خسائر كبيرة


أقر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في مقابلة مع تلفزيون "فوكس نيوز" الأحد بأن هجوم القوات الدولية في أفغانستان على المتمردين "صعب" مع خسائر كبيرة في الأرواح، لكنه رغم كل شيء يتم إحراز تقدم.

وأضاف غيتس "المهم أننا نحرز تقدما، فقط بوتيرة أبطأ من تلك المتوقعة وهذا بالطبع يثير قلقنا."

وتابع ردا على سؤال حول التصريحات الأخيرة للجنرال الأميركي ستانلي ماكريستال القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان "أعتقد أن الوضع يوصف بسلبية كبيرة."
وكان ماكريستال قد قال إن العمليات تتقدم ببطء أكبر بسبب الصعوبات على الأرض.

وقال غيتس "أعتقد أيضا أنه في رسالته إلى وزراء حلف الأطلسي في العاشر من يونيو/حزيران قال ماكريستال إنه واثق من قدرته على أن يثبت بحلول ديسمبر/كانون الأول أنه لا يطبق الاستراتيجية المناسبة فحسب بل أيضا أننا نحرز تقدما."

وأوضح أن "هذه الاستراتيجية تطبق منذ أربعة أو خمسة أشهر فقط" بمشاركة قسم من التعزيزات، مذكرا بأن "الرئيس قال إننا سننتظر حتى ديسمبر/كانون الأول قبل تقييم النتائج."

وأضاف "أعتقد أن هناك تسرعا في إصدار الأحكام" حول الوضع وصراحة ننسى أننا فقط في نصف الطريق لتطبيق كافة عناصر الاستراتيجية."

وقال أيضا إن "الجيش الأفغاني يفترض أن يكون مستعدا لتولي مسؤولياته في المجال الأمني في بعض المناطق الأفغانية بحلول سنة اعتبارا من يوليو/تموز" 2011 تاريخ بدء انسحاب القوات الأميركية من هذا البلد.

تراجع قدرات القاعدة

من جانب آخر، قال المبعوث الأميركي الخاص بأفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك إن شبكة القاعدة تراجعت قدراتها بشدة بفضل الجهود الأميركية-الباكستانية المشتركة.

وأشاد هولبروك في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قرشي بتضحيات باكستان في المعركة ضد المتشددين على أراضيها وقال إنه يأمل في أن يتم تحقيق المزيد.

وأعلن هولبروك عن مساعدات إنسانية بقيمة 11 مليون دولار للباكستانيين الذين يعانون آثار الصراع مع المتشددين المحليين في شمال غرب البلاد.
XS
SM
MD
LG