Accessibility links

logo-print

تحذير أممي من مغبة إعادة اللاجئين العراقيين والعراق يدعو إلى مراجعة المواقف


جددت وزارة الهجرة والمهجرين رفضها الأساليب القسرية التي تتبعها بعض الدول الأوروبية لإعادة اللاجئين العراقيين.

وأوضح وزير الهجرة والمهجرين عبد الصمد سلطان أن العراق يرفض استخدام الدول الأوروبية الأساليب القسرية في إعادة اللاجئين العراقيين، داعيا إياها إلى مراجعة مواقفها، وأشار إلى أن الوزارة لا تمتلك قاعدة بيانات عن أعداد العراقيين الموجودين في الدول الأوروبية.

وفيما يخص المهجرين داخل العراق، قال سلطان في مؤتمر صحفي مشترك عقد في المركز الوطني لتسجيل العائدين في بغداد الأحد بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، قال إن 45 في المائة من المهجرين عادوا إلى مساكنهم، وأضاف أن الوزارة تسعى لإعادة 50 إلف عائلة هم ما تبقى من أعداد المهجرين.

وأكد سلطان أن الوزارة مستمرة في العمل على منح هؤلاء المهجرين الحقوق التي أقرها مجلس الوزراء.

من جانبه قال منسق مكتب شؤون اللاجئين والنازحين في السفارة الأميركية دانيال لانك كيبر إن عودة المهجرين إلى مناطق سكناهم يرسم صورة واضحة للتقدم الحاصل في العراق، وأشار إلى أن الحكومة الأميركية وفرت مليار و700 مليون دولار لمساعدة اللاجئين من ضمنها 640 مليون دولار تسلمتها المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

هذا وتباينت آراء العائدين في المركز الوطني حول سبل الحصول على المنح التي حددتها الحكومة الحالية، حيث قال مواطن إنه تمكن من استلام المبلغ الذي خصصته له الحكومة مشيدا بالإجراءات المتبعة، فيما ذكر مواطن آخر أنه تسلم المبلغ بعد عناء.

جدير بالذكر أن أعدادا كبيرة من المهجرين لا تزال تواجه الكثير من المصاعب في المجمعات التي يقيمون فيها من أبرزها مجمع الجكوك في جانب الكرخ من بغداد والذي يضم أعدادا كبيرة من العائلات المهجرة.

التقرير بصوت مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG