Accessibility links

جو من عدم الارتياح إزاء قرار تخفيف الحصار عن قطاع غزة بينما يصفه نتانياهو بأنه أفضل قرار


اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين أن تخفيف الحصار عن قطاع غزة كان "أفضل قرار يمكن أن تتخذه إسرائيل" وذلك غداة الإعلان عن رفع الحظر عن السلع "ذات الاستخدام المدني" الموجهة للقطاع.

وجاء قرار إسرائيل إثر ضغوطات دولية مكثفة بعد مقتل 9 أتراك خلال هجوم شنته البحرية الإسرائيلية في 31 مايو/أيار على أسطول للمساعدة الدولية كان متوجها إلى قطاع غزة لـ"كسر" الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أربعة أعوام.

وقال نتانياهو في مداخلة أمام لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في البرلمان إن "قرار الحكومة الأمنية رفع الحصار المدني عن قطاع غزة وتعزيز الحصار الأمني اتخذ بالتنسيق مع الولايات المتحدة وممثل اللجنة الرباعية للشرق الأوسط توني بلير ورؤساء حكومة آخرين".

وأضاف "أنه أفضل قرار يمكن أن تتخذه إسرائيل لأنه يسحب من حماس حجتها الدعائية الرئيسية ويتيح لنا وكذلك لأصدقائنا في العالم أن نتفق حول مطالبنا المبررة في مجال الأمن".

وحول مشاريع تسيير سفن من إيران ولبنان إلى غزة، قال رئيس الوزراء "إنها محاولات من إيران وحزب الله اللبناني لكسر الحصار البحري والأمني عن حماس".

وكرر نتانياهو القول "لذلك إن قرار الحكومة الأمنية مهم أيضا، إنه يعطينا سببا مشروعا في نظر أصدقائنا في العالم لتعزيز الحصار الأمني مع رفع الحصار المدني".

كما شدد نتانياهو على أن الإغلاق الأمني سيزداد حدة من الآن فصاعدا وقال: "إسرائيل مستمرة في منع دخول الأسلحة إلى غزة ومواد أخرى تستعملها حماس لتنفيذ عمليات إرهابية وهجمات صاروخية ضد إسرائيل والمدنيين، وكافة السلع الأخرى سيسمح لها بالدخول إلى غزة."

هذا وقد أقر نائب وزير الدفاع الإسرائيلي بأن تخفيف الحصار عن قطاع غزة من شأنه أن يحسن صورة حركة حماس في الشارع الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG