Accessibility links

1 عاجل
  • وفاة رائد الفضاء الأميركي جون غلين الخميس عن عمر يناهز 95 عاما

إياد علاوي يقول لصحيفة التايمز البريطانية إنه تلقى تحذيرات بشأن مؤامرات تحاك لاغتياله


قال إياد علاوي رئيس قائمة العراقية والفائز في الانتخابات البرلمانية إنه تلقى تحذيرات من جنرالات أميركيين ومسؤولين عراقيين بشأن مؤامرات تحاك لاغتياله، مما دفع القوات الأميركية مؤخرا إلى وضع حواجز خرسانية حول منزله.

وقال علاوي في مقابلة مع صحيفة التايمز البريطانية إن التهديدات الموجهة إليه قد تكررت منذ انتخابات شهر مارس/آذار. وأضاف أنه تلقى من الأميركيين ما مفاده أن هناك مؤامرة ضده، وبعد ذلك تلقى أيضا من أصدقاء آخرين في مراكز عليا الشيء ذاته. ووصف تلك التهديدات بأنها من تدبير أشرار.

وفي رده على سؤال يتعلق بمن يريد قتله، أجاب بأنه لا يدري . إلا أنه مضى إلى التلميح بأن حكومة نوري المالكي تساعد من يدبرون مؤامرة الاغتيال.

يذكر أن إياد علاوي كان قد تولى منصبه كأول رئيس وزراء عراقي بعد دخول القوات الأميركية للعراق عام 2003.

وكان المسؤولون العراقيون قد منعوا علاوي من استخدام مطار المثنى العسكري القريب من منزله في وسط بغداد. وقال إنه كان يفعل ذلك على مدى السنوات السبع الماضية لكنه منع من دخول المطار العسكري قبل بضعة أيام، وأصبح يتعين عليه السفر عبر مطار بغداد الدولي مع المسافرين العاديين دون مرافقة حرس مسلح. بينما يسمح لكبار المسؤولين الحكوميين بدخول المطار مع حرسهم.

وتقول صحيفة التايمز إن مؤيدي قائمة العراقية تعرضوا لمحاولات اغتيال منذ انتخابات مارس/آذار، وأن اثنين من المرشحين قتلوا في مدينة الموصل في الشهرين الماضيين. وتضيف الصحيفة أن المسلحين يجدون صعوبة في الاقتراب من علاوي الذي لم يعد يخرج في العلن حرصا على حياته.

وقال علاوي إن لدى الأشخاص الذين يرتكبون حوادث الاغتيال أساليب عدة، وإنه أبلغ أن ثمة أسبابا تدعو إلى الاعتقاد بأن هناك مخططا لاغتياله بإلصاق قنبلة في سيارته عند إحدى نقاط التفتيش.

وأضاف علاوي أنه طلب من الحكومة حماية إضافية حول منزله ومكتبه لكن مسؤولي الأمن رفضوا هذا الطلب. وتوجه علاوي بهذا الطلب إلى الأميركيين الذين وافقوا على وضع حواجز إسمنتية على امتداد ربع ميل قرب منزله.
XS
SM
MD
LG