Accessibility links

بلدية القدس تعلن عن خطط لبناء حديقة تلمودية في موقع 22 منزلا عربيا والغرب يطالبها بعدم التنفيذ


أعلنت بلدية القدس الاثنين قرارها تنفيذ خططها ببناء حديقة تلمودية جديدة وهو ما يتطلب هدم 22 منزلا عربيا، في خطوة قد تشعل الاضطرابات في المدينة المقدسة.

ووافقت لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية القدس على مشروع غان حاميليش أي حديقة الملك، وهو الاسم العبري لمنطقة حي البستان الواقعة على مشارف القدس والتي تسكنها غالبية من العرب، حسب المتحدث باسم البلدية.

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قد طلب في مارس/آذار الماضي من رئيس بلدية القدس نير بركات تجميد المشروع لتجنب إشعال نزاع في القدس مما يزيد من توتر العلاقات مع واشنطن بسبب بناء مستوطنات يهودية في القدس الشرقية.

دعوة غربية لعدم تنفيذ الهدم

وحث العديد من الدول الغربية ومن بينها الولايات المتحدة، إسرائيل على عدم تنفيذ عمليات الهدم التي يمكن أن تعيق إنعاش عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية الاميركية الاثنين إن واشنطن "قلقة" بشأن الخطط التي أعلنتها بلدية القدس للمضي قدما في بناء حديقة أثرية في المدينة والتي تتطلب هدم منازل فلسطينيين.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية الاميركية "نعتقد أن هذا النوع من الخطوات يقوض الثقة التي تعد أساسية في تحقيق التقدم في المحادثات غير المباشرة والمفاوضات المباشرة التي يمكن أن تجري لاحقا"، في إشارة إلى الجهود الأميركية لدفع محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأضاف "نحن قلقون بشان هذا. وقد أجرينا العديد من المحادثات مع الحكومة الاسرائيلية حول ذلك".

وقال المتحدث باسم بلدية القدس إن "رئيس الوزراء طلب تأجيل المشروع للسماح بإجراء المزيد من الحوار مع السكان."

وبموجب الخطة التي تمت الموافقة عليها الاثنين سيتم تدمير 22 منزلا بينما سيتم منح الصفة القانونية لـ66 منزلا آخر بنيت بدون تصاريح بناء إسرائيلية، حسب ما قال المتحدث.

وأضاف المتحدث أنه "تم منح تصاريح لأصحاب المنازل التي ستهدم لبناء منازل أخرى على الجانب الآخر من المنطقة، وعليه فقد عثرنا على حل للجميع."

"الحوض المقدس"

ورغم موافقة اللجنة على الخطة، إلا أنه لا يزال يتعين مرورها في العديد من المراحل القانونية قبل تطبيقها، حسب المتحدث.

وتقول إسرائيل إن حي البستان هو جزء من ما يسمى بـ"الحوض المقدس" الذي يعتقد أنه موقع القدس القديمة خلال عهد الملك داود والملك سليمان بحسب التوراة. أما الآن فهو حي مكتظ بالفلسطينيين في الجزء الذي تحتله إسرائيل من المدينة منذ عام 1967 وضمتها إليها في خطوة غير معترف بها دوليا.
XS
SM
MD
LG