Accessibility links

رام إيمانويل يفند نبأ لصحيفة بريطانية حول نيته مغادرة البيت الأبيض


نفى رئيس هيئة موظفي البيت الأبيض رام إيمانويل نبأ أوردته صحيفة ديلي تلغراف البريطانية الاثنين حول اعتزامه الاستقالة من منصبه في غضون ستة إلى ثمانية أشهر.

وكانت الصحيفة قد نسبت إلى مصادر مطلعة في واشنطن قولها إنه من المرجح أن يغادر إيمانويل البيت الأبيض بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس المقرر إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وأضافت أن سبب قرار إيمانويل يعود إلى عدم تبني إدارة الرئيس أوباما مواقف صارمة للدفع من أجل تطبيق سياساتها، وأن إيمانويل البراغماتي سئم مما أسمتها تلغراف بـ"مثالية" الرئيس.

وكتبت الصحيفة أن مستشاري أوباما المقربين أصيبوا بالإحباط لفشل إيمانويل في تأمين مرور سهل لبرامج أوباما التشريعية في واشنطن كما كان متوقعا منه بحكم خبرته الطويلة في الكونغرس، على حد قول تلغراف.

من جهته أخرى نقلت الصحيفة عمن وصفتهم بأصدقاء إيمانويل أن الأخير يساوره قلق إزاء فقدان التواصل مع أسرته نظرا لضغوط ومتطلبالت عمله.

إلا أن إيمانويل نفى في رسالة إلكترونية لرئيس مراسلي شبكة CBS News في البيت الأبيض ما ذكرته الصحيفة البريطانية، وقال إن تلك المعلومات لا أساس لها من الصحة.
XS
SM
MD
LG