Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

وزير الكهرباء العراقي يقدم استقالته من منصبه إثر مظاهرات احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي


قدم وزير الكهرباء في العراق كريم وحيد استقالته مساء الاثنين على خلفية مظاهرات صاخبة بدأت قبل يومين بسبب انقطاع التيار عن مناطق عدة في الوقت الذي تعاني مناطق في جنوب البلاد من درجات حرارة مرتفعة قاربت الستين درجة مئوية.

وقد أعلن وحيد خلال لقاء مع قناة "العراقية" الرسمية تقديم استقالته، واضعا نفسه بتصرف رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وقال "أعلن بشجاعة تقديم استقالتي من منصبي وإنني مستعد للقيام بما يطلبه مني رئيس الوزراء من أجل خدمة الشعب العراقي".

وانتقد الوزير "تسييس التظاهرات من جانب بعض الاحزاب في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العراق.إن تسييس المشكلة لن يحلها انما سيزيدها تعقيدا".

وتابع "أنها ليست المرة الأولى التي أتولى فيها هذه المسؤولية وكنت قد توليتها عام 2003 وسقط العديد من موظفي الوزارة شهداء وجرحى".

وقال إن الانتاج يبلغ أقل من ثمانية آلاف ميغاواط حاليا بينما الحاجة الفعلية بحدود 14 ألف ميغاواط.

وعزا النقص الحاد في التيار الكهربائي إلى عدم انتهاء بناء مشاريع عدة لتوليد الطاقة وقلة الاموال الموضوعة بتصرف الوزارة، معربا عن تقديره "صبر العراقيين" على ذلك.

من جهته، قال مسؤول رفيع إن "المالكي لم يبت في الاستقالة بعد وسيناقشها مجلس الوزراء الثلاثاء".

وكانت مظاهرات صاخبة قد عمت مدينة البصرة السبت الماضي سقط خلالها قتيل وجريحان، كما أصيب 17 من عناصر الشرطة بجروح في الناصرية الإثنين.

وطالبت تظاهرات في الجنوب وبغداد باقالة وحيد وكبار المسؤولين، ضمن سلسلة من الاحتجاجات انطلقت خلال الأيام الماضية تنديدا بانقطاع الكهرباء وسط درجات حرارة مرتفعة قاربت الستين درجة مئوية في نواحي البصرة.

ويعاني قطاع الكهرباء في العراق عموما من نقص في انتاج الطاقة طوال السنوات الماضية جراء تعرض المحطات وشبكات النقل إلى اضرار كبيرة عند اجتياح العراق عام 2003، أعقبها أعمال تخريب خلال الاعوام الماضية.

ويعتمد العراقيون، وخصوصا في بغداد، على مولدات للطاقة لمعالجة النقص المستمر الذي يصل إلى حوالى 18 ساعة في اليوم.
XS
SM
MD
LG