Accessibility links

logo-print

السفير الأميركي لدى العراق يقول إنه يتعين على الساسة العراقيين الإتفاق فيما بينهم على تشكيل حكومة جديدة


قال كريستوفر هيل السفير الاميركي لدى العراق الاثنين إنه يتعين على الساسة العراقيين أن يتفقوا فيما بينهم على تشكيل حكومة جديدة وإن الولايات المتحدة لا يمكنها أن ترغمهم على الاتفاق على تشكيل مثل هذه الحكومة، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وكان العراقيون يأملون في أن تجلب انتخابات السابع من مارس/ اذار الاستقرار إلى البلاد مع استعداد الولايات المتحدة لانهاء العمليات القتالية في أغسطس/ آب قبل انسحاب كامل للقوات بحلول نهاية 2011.

لكن أسابيع من أعمال العنف والطعون في نتيجة الانتخابات كشفت عن الآلام المتزايدة للديمقراطية الناشئة في العراق وسط خلافات بين الفئات الرئيسية على من سيرأس الحكومة القادمة.

وقال هيل الذي كان يتحدث في مركز ابحاث تشاثام هاوس بلندن إن الكثيرين من الناس تساءلوا لماذا لم تبلغ الولايات المتحدة العراقيين بما يتعين عليهم فعله.

لكنه أضاف أن هذا لم يحدث في 2006 عندما شكل رئيس الوزراء نوري المالكي حكومة وحدة وطنية بعد مفاوضات مطولة في وقت كان للولايات المتحدة دور أكثر نفوذا. وقال إن الولايات المتحدة لن تفعل هذا الآن "لأنه لن ينجح".

مما يذكر أن أي حزب منفرد لم يفز بأغلبية مطلقة في الانتخابات البرلمانية. وتقدم تحالف متعدد الطوائف تسانده الأقلية السنية بفارق مقعدين على ائتلاف دولة القانون الشيعي الذي يتزعمه المالكي والذي تحالف بعد ذلك مع كتلة شيعية أخرى.

ورغم الصعوبات قال هيل، إنه يعتقد أن الساسة العراقيين سينجحون في تشكيل حكومة جديدة.

واضاف قائلا "سنبذل كل ما في وسعنا للمساعدة... لكننا لا يمكننا أن نقول للعراقيين كيف يشكلون حكومتهم."

وتزايد العنف الدموي منذ الانتخابات مما يبدد آمال العراقيين في الاستقرار بعد سبع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للاطاحة بصدام حسين. وعلى الرغم من هذا قال هيل، إن الولايات المتحدة ستفي بتعهدها لسحب قواتها من العراق العام القادم.

وأضاف قائلا "من المهم جدا أن يتفهم العراقيون أننا وقعنا اتفاقا أمنيا وأننا سنفي بذلك الاتفاق الأمني 100 في المئة."

تشكيل حكومة على أسس غير طائفية

من ناحية أخرى، دعا المفوض الأعلى لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة انطونيو غوتيريس السياسيين العراقيين إلى تشكيل حكومة على أسس غير طائفية، معتبرا أن ذلك قد يسهم في تحسين الوضع الأمني في العراق وحل مشكلة آلاف اللاجئين في الداخل والخارج.

وأعرب غوتيريس في تصريحات أدلى بها في بيروت، عن أمله في أن تتمكن الحكومة العراقية المقبلة من جمع العراقيين معاً عبر برنامج عمل حقيقي وغير طائفي .واعتبر غوتيريس أن البعض يعتقدون أن مشكلة اللاجئين العراقيين أصبحت من الماضي، ولكنها في الواقع أزمة مستمرة في الداخل والخارج.

وشدّد على أن الوضع الأمني في العراق عموما لا يسمح للاجئين بالعودة رغم أن هذا الوضع ليس هو ذاته في كل المناطق.
XS
SM
MD
LG