Accessibility links

logo-print

زيارة ميدفيديف إلى الولايات المتحدة تركز على التعاون في مجال التكنولوجيا


يصل الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اليوم الثلاثاء إلى الولايات المتحدة حيث ستكون مدينة سان فرانسيسكو المحطة الأولى في زيارته كما سيعقد مباحثات مع الرئيس بارك أوباما في زيارة تستمر حتى يوم الخميس المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي عن مساعد الرئيس الروسي أركادي دفوركوفيتش أن "مدينة سان فرانسيسكو ستكون المحطة الأولى في زيارة الرئيس ميدفيديف وفي اليوم التالي سيزور ميدفيديف عددا من الشركات في سليكون فالي وجامعة ستانفورد. هذا الاختيار ليس صدفة بالطبع، بل يعود إلى الأولويات التي قد أعلن عنها ميدفيديف في العام الماضي. والهدف من ذلك هو تحديث وتنمية الاقتصاد الروسي".

وأشارت وكالة "ايتار تاس" الروسية بأنه زيارة ميدفيديف ستؤدي إلى توقيع عقود بين كبرى الشركات الروسية ونظيرتها الأميركية من بينها شركة بوينغ.

وكان الكرملين قد أعلن في بيان أن الزيارة تهدف خصوصا إلى "تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في مجالات الابتكار والتكنولوجيا المتطورة".

وجعل ميدفيديف من الإبداع أحد أولويات روسيا. وقد أطلق في هذا المجال في سكولكوفو بضاحية موسكو "مدينة الابتكار" لتكون النسخة الروسية من سيليكون فالي الذي يعتبر عاصمة التكنولوجيا الحديثة في الولايات المتحدة.

ويرمي المشروع الروسي إلى جذب نخبة العلماء الروس والأجانب إلى هذا المركز العلمي الجديد ولاسيما الذين يعملون في المجال النووي والتكنولوجيا الحيوية الطبية وقطاعي الطاقة والاتصالات.

XS
SM
MD
LG