Accessibility links

متكي: قرار إيران طرد مفتشين دوليين إشعار لمعالجة مسألة المهنية في الوكالة


وصف وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي قرار بلاده منع اثنين من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من زيارة أراضيها بأنه بمثابة إشعار لرئيس الوكالة الدولية يوكيا أمانو ليعالجَ مسألة المهنية في الوكالة، وإلى أن يتنبه إلى عدم خرق المفتشين بنود ميثاق الوكالة الدولية.

وقال متكي إن "هذين الشخصين لم يعد يحق لهما المجيء إلى إيران لأنهما نقلا معلومات مغلوطة وخاطئة وكشفا قبل الموعد المحدد معلومات رسمية" عن البرنامج النووي الإيراني.

وكان رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي قد أعلن أن بلاده أبلغت الوكالة الدولية رفضها دخول مفتشين من الوكالة إلى أراضيها وطلبت استبدالهما، بسبب تسريبهما معلومات وتقديمهما تقريرا خاطئا عن برنامج إيران النووي.

وبحسب مصادر قريبة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يمكن للدول رفض مفتشين ومطالبة الوكالة بتغييرهم كما فعلت إيران.

غير أن الولايات المتحدة وفرنسا انتقدتا القرار الإيراني.

"عرض فرنسا جدي"

من ناحية أخرى، قال متكي إن عرض فرنسا عقد محادثات مع إيران إيجابي، لافتا إلى أن من شأنه أن يساعد في إيجاد حل للأزمة الناجمة عن ملف إيران النووي.

وأعرب متكي عن اعتقاده بوجوده مؤشرات جدية على رغبة فرنسا بقيادة تحرك مستقل.

وأضاف الوزير الإيراني أنه في حال توافر المزيد من المؤشرات الجديّة المماثلة، فإن بإمكان أوروبا حينها أن تدخل مرحلة جديدة تؤدي فيها دورا اكبر في حل أزمة إيران مع الغرب بسبب برنامجها النووي.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد أبلغ نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف بأن باريس جاهزة من دون أي تأخير لعقد محادثات مع إيران في فيينا بشأن اتفاق مبادلة اليورانيوم الذي وقعته مع تركيا والبرازيل.

XS
SM
MD
LG