Accessibility links

البيت الأبيض لا يستبعد إقالة ماكريستال وأوباما يستدعيه لاجتماع عاجل لشرح انتقاداته للإدارة


أعلن البيت الأبيض اليوم الثلاثاء أن جميع الخيارات واردة في إطار التعامل مع قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال بسبب تصريحاته التي انتقد فيها إستراتيجية الرئيس أوباما في أفغانستان، وذلك في إشارة واضحة إلى إمكانية إقالة ماكريستال من منصبه.

ورفض المتحدث باسم البيت الأبيض خلال مؤتمر صحافي تأكيد ما إذا كان ماكريستال سيظل في منصبه أو أن نظرة الرئيس أوباما إليه كقائد فعال لن تتغير، مؤكدا في رده على سؤال حول مستقبل القائد الأميركي أنه "سيكون لدى الإدارة المزيد بعد الاجتماع" مع ماكريستال.

وفي الشأن ذاته، استدعى الرئيس أوباما الجنرال ماكريستال للاجتماع به في البيت الأبيض يوم غد الأربعاء على خلفية التصريحات ذاتها، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤول في الإدارة القول إن الجنرال ماكريستال الذي يقود كذلك قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان سوف يلتقي مع الرئيس أوباما ونائبه جو بايدن يوم غد الأربعاء "لتقديم شرح للبنتاغون وللرئيس لما هو منسوب إليه من تصريحات."

وكان ماكريستال قد أدلى بتصريحات لمجلة رولينغ ستون ضمن موضوع كبير عنه تنشره في عددها الصادر في الثامن من الشهر القادم قام فيه الجنرال المخضرم وعدد من مساعديه بتوجيه انتقادات لاذعة لنائب الرئيس بايدن والسفير الأميركي في كابل كارل ايكنبيري والمبعوث الخاص لأفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك بالإضافة إلى أحد الوزراء في الحكومة الفرنسية لم يسمه.

كما عبر ماكريستال في الحديث ذاته عن "صدمته وإحباطه" من المناقشات التي أجراها أوباما قبل نشر قوات إضافية في أفغانستان.

وتضمن الموضوع المنشور في المجلة ذاتها وصف أحد مساعدي ماكريستال لمستشار الأمن القومي الأميركي جيمس جونز بأنه "مهرج"، حسبما ذكرت نيويورك تايمز.

وتقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الإدارة أن الرئيس أوباما كان "غاضبا للغاية" من هذه التصريحات لاسيما ما يتعلق بفكرة أنه لم يكن مستعدا أو راغبا في مناقشة حرب أفغانستان عقب توليه السلطة.

استياء من غيتس

ومن ناحيته، قال وزير الدفاع روبرت غيتس اليوم الثلاثاء إن ماكريستال ارتكب "خطأ كبيرا" عندما أدلى بتصريحات انتقد فيها الرئاسة ومسؤولين كبار في الإدارة.

ودعا غيتس القادة العسكريين والمدنيين إلى اعتماد "موقف مشترك" حيال الحرب في أفغانستان.

من جهته أعرب رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايكل مولن عن "خيبته العميقة" من تصريحات ماكريستال، إلا أن الأمين العام لحلف الأطلسي اندرس فوغ راسموسن أعرب عن ثقته بماكريستال.

اعتذار من ماكريستال

ومن جانبه، أصدر الجنرال ماكريستال بيانا اعتذر فيه عن التصريحات المنشورة له في مجلة رولينغ ستون.

وقال ماكريستال في بيانه "إنني أتقدم بخالص اعتذاري عن هذا الموضوع" مستدركا بالقول "لقد كان خطأ يعكس تقديرا سيئا ولم يكن من الواجب أن يحدث مطلقا."

وتابع ماكريستال "لقد عشت على مدار فترة عملي وفقا لمبادئ الشرف الشخصي والكفاءة المهنية، وما ورد بهذا الموضوع لا يتفق مع هذه المعايير."

وأضاف أن لديه "احترام عظيم وإعجاب بالرئيس أوباما وبفريقه للأمن القومي والقيادات المدنية والقوات التي تقاتل هذه الحرب" مؤكدا أنه "مازال ملتزما بضمان تحقيق النجاح في أفغانستان."

ومن ناحيتها قالت شبكة تليفزيون Fox News إن الجنرال ماكريستال قام بإقالة مساعده الصحافي دانكان بوثبي، كما أجرى اتصالات بوزير الدفاع روبرت غيتس ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايكل مولن للاعتذار عن التصريحات.

يذكر أن هذا الجدل يتزامن مع زيادة حادة في أعمال العنف في أفغانستان كما يأتي عقب قيام اثنين من حلفاء الولايات المتحدة في أفغانستان هما هولندا وكندا بإعلان نيتهما سحب قواتهما المقاتلة من هذا البلد.

XS
SM
MD
LG