Accessibility links

مقتل خمسة جنود أتراك إثر هجوم بقنبلة في اسطنبول ومجموعة كردية تتبنى العملية


لقي خمسة جنود أتراك مصرعهم اليوم الثلاثاء إثر تعرض حافلتهم لانفجار قنبلة مزروعة على جانب إحدى الطرقات في اسطنبول فيما أعلنت مجموعة كردية متمردة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يتزامن مع هجمات مكثفة من الجيش التركي على مواقع للمتمردين الأكراد شمال العراق.

وقال محافظ اسطنبول حسين عوني موتلو للصحافيين في موقع الانفجار بضاحية هالكالي الشعبية على الضفة الأوروبية من المدينة حيث تقع منازل الجنود، إن إبنة أحد العسكريين الأتراك وهي فتاة في الـ17 من عمرها قد قتلت في الهجوم بالإضافة إلى جنديين آخرين لقيا مصرعهما على الفور.

ومن ناحيتها قالت وكالة أنباء الأناضول نقلا عن مصادر عسكرية إن ثلاثة جنود آخرين توفوا لاحقا في المستشفى متأثرين بجروحهم.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الحافلة العسكرية التي تعرضت للهجوم تضررت بالكامل وتحطم زجاجها كما أحدث الانفجار فجوة في مقصورة الأمتعة فيها، بينما هرعت إلى المكان سيارات الإسعاف وضربت قوات الشرطة طوقا أمنيا حول الموقع.

ووصفت السلطات التركية الهجوم بأنه "تفجير إرهابي"، وذلك بعد أن كان المتمردون الأكراد قد هددوا بنقل المواجهة مع السلطات التركية إلى "كل مكان فضلا عن مهاجمة المدن الكبرى."

وكان متمردو حزب العمال الكردستاني قد هددوا في نهاية الأسبوع الماضي بشن هجمات في "المدن التركية كافة"، بعد أن كثفوا من هجماتهم ضد القوى الأمنية في الأشهر الأخيرة في جنوب شرق البلاد.

ونفذ حزب العمال الكردستاني نهاية الأسبوع سلسلة هجمات أدت إلى مقتل 12 جنديا في جنوب شرق تركيا، كما هاجم متمردون بالرشاشات مركزا للشرطة أمس الاثنين فقتلوا عسكريا وأصابوا آخر بجروح في بلدة سلوان في محافظة دياربكر جنوب شرق البلاد.

ورد الجيش التركي السبت بشن غارة على قواعد المتمردين الأكراد الخلفية في شمال العراق، كما توغل داخل الأراضي العراقية بعمق عشرة كيلومترات فجر الأحد وقتل أربعة أشخاص وفقا للسلطات العراقية، بينما لم يؤكد الجيش التركي العملية.

صقور تحرير كردستان تتبنى الهجوم

وفي السياق ذاته، أعلنت مجموعة كردية مسلحة تسمي نفسها "صقور تحرير كردستان" على موقعها الالكتروني مسؤوليتها عن الاعتداء.

وقالت المجموعة التي سبق أن تبنت هجمات وقعت في اسطنبول، إن ما حدث "هو هجوم ضد آلية عسكرية تم التخطيط له بالكامل،" مؤكدة تصميمها على تكثيف هذا النوع من الهجمات ضد الدولة التركية مستقبلا.

وتؤكد السلطات التركية أن هذه المجموعة المسلحة تشكل واجهة لمتمردي حزب العمال الكردستاني، وترتكب هجمات من شأنها أن تثير استياء شعبيا، خاصة حين تسفر عن مقتل مدنيين، بينما يقول حزب العمال إن مجموعة صقور تحرير كردستان تضم عناصر غير منضبطة غادرت صفوفه.

وتخوض هذه المجموعة المسلحة منذ عام 1984 معركة انفصالية ضد القوات التركية في جنوب شرق الأناضول الذي تقطنه أكثرية كردية وشملت هجماتها في أغلب الأحيان مدنا كبرى.

XS
SM
MD
LG