Accessibility links

الإمارات تؤكد التزامها بتطبيق العقوبات الدولية على الشركات الإيرانية وباكستان ترفض تنفيذ العقوبات الأميركية


قال نائب رئيس مجلس الأعمال الإيراني في الإمارات مرتضى معصوم زادة إن السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة تنفذ العقوبات الدولية على إيران بصرامة وتبدي تشددا متزايدا مع الشركات الإيرانية التي تتهم أحيانا بمساعدة طهران على تجاوز العقوبات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن معصوم زادة قوله إن هناك ثمانية آلاف شركة إيرانية في الإمارات بينها ألف شركة فقط تحت لواء مجلس الأعمال، نافيا إغلاق أي شركة من شركات المجلس.

وكانت صحيفة غولف نيوز الإماراتية الصادرة بالانكليزية قد نقلت في عددها الصادر الاثنين عن مصدر رسمي إيراني أن السلطات أغلقت أكثر من 40 شركة انتهكت العقوبات الدولية عبر القيام ببيع مواد لإيران يمكن استخدامها في صناعة أسلحة نووية.

وتعتبر الإمارات أحد أهم الشركاء التجاريين لإيران في وقت تتهم فيه شركات إيرانية عاملة على أرضها أحيانا بتجاوز العقوبات على إيران مستفيده من الحركة التجارية القوية مع الجمهورية الإسلامية.

إلا أنه ومنذ حوالي شهرين، تجبر سلطات الموانئ الإماراتية شركات الاستيراد الإيرانية العاملة في الإمارات على تفريغ البضائع القادمة بغرض إعادة التصدير إلى إيران وتحميلها في حاويات جديدة قبل شحنها إلى إيران، مما يسبب للتجار الإيرانيين تكاليف إضافية بسبب العملية التي تصل تكلفتها إلى ألف دولار لكل حاوية.

باكستان لن تطبق العقوبات الأميركية

في السياق ذاته، أكد رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني اليوم الثلاثاء أن إسلام أباد ستطبق العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران بسبب برنامجها النووي لكنها لن تطبق العقوبات التي أضافتها الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس أوف باكستان عن جيلاني قوله "إنه فيما يتعلق بعقوبات الولايات المتحدة فإننا لسنا ملزمين بتطبيقها لكن إذا كانت مفروضة من الأمم المتحدة فإننا نرى أن القوانين الدولية تلزمنا بالانصياع لها."

وكان ريتشارد هولبروك المبعوث الخاص للرئيس أوباما إلى أفغانستان وباكستان قد ذكر أمس الأول الأحد أنه نصح باكستان بعدم توقيع اتفاق لاستيراد الغاز الإيراني عبر خط أنابيب بين البلدين، كما حذر من أن الكونغرس يستعد للتصويت على قانون يوسع "القائمة السوداء" للشركات الإيرانية التي يتعين مقاطعتها مما قد يؤثر على اتفاق استيراد الغاز بين إسلام أباد وطهران.

وكان البلدان قد وقعا الأسبوع الماضي اتفاقا تتعهد بموجبه إيران بتزويد جارتها بالغاز الطبيعي من خلال خط أنابيب اعتبارا من عام 2014.
XS
SM
MD
LG