Accessibility links

ليبرمان يفتح الباب أمام تغيير الائتلاف الحكومي شرط إقرار مبدأ مبادلة الأراضي مع الفلسطينيين


فتح وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان اليوم الثلاثاء الباب أمام إمكانية تغيير الائتلاف الحكومي في إسرائيل في حال موافقة جميع الكتل الائتلافية الحالية والجديدة بمبدأ تبادل الأراضي المأهولة بالسكان بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتوقع ليبرمان أن تبقى التشكيلة الحالية للائتلاف الحكومي في إسرائيل قائمة بعد شهر سبتمبر/أيلول المقبل التي تنتهي فيها فترة تجميد البناء في المستوطنات، مؤكدا أن "تغيير تشكيلة الائتلاف الحكومي مرهون بقبول الكتل الائتلافية الحالية والجديدة بمبدأ تبادل الأراضي والسكان بدلا من مبدأ الأرض مقابل السلام."

وأوضح ليبرمان في تصريحات للصحافيين اليوم الثلاثاء في القدس أن حزب إسرائيل بيتنا الذي يترأسه سيكون على استعداد للسماح لحزب المعارضة كاديما، بالانضمام إلى الائتلاف الحكومي في حال وافق أعضاء حزب كاديما على دعم مبدأ تبادل الأراضي والسكان مع الفلسطينيين كحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال ليبرمان إن "الائتلاف الحكومي لن يتغير" مؤكدا أن حزبه "على استعداد للبحث في تغيير الائتلاف فقط في حال دعم الائتلاف بأكمله، بما في ذلك حزب كاديما، مبدأ لمقايضة الأراضي المأهولة بالسكان بدلا من مبدأ الأرض مقابل السلام."

وأضاف ليبرمان أن شهر سبتمبر/أيلول القادم سوف يكون بمثابة اختبار مهم لدولة إسرائيل، حيث من المفترض أن تنتهي فيه فترة تجميد البناء المؤقت في مستوطنات الضفة الغربية.

يذكر أن خطة ليبرمان المعروفة أيضا باسم خطة تبادل المناطق المأهولة بالسكان، تقترح تبادل أراض مأهولة، أي الأراضي التي يسكنها العرب واليهود على حد سواء، بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وتعتبر رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني، التي شغلت منصب وزير الخارجية في الحكومة السابقة، من داعمي مبدأ الأرض مقابل السلام كحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أعلن عن التجميد المؤقت للبناء في المستوطنات في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في سياق الجهود المبذولة لاستئناف محادثات السلام المتوقفة مع الفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG