Accessibility links

مقتل جنديين بريطانيين في أفغانستان وطالبان تتبنى أول اعتداء انتحاري نفذته امرأة


أعلنت حركة طالبان اليوم الثلاثاء أن إمراة افغانية نفذت أمس الاثنين هجوما انتحاريا ضد دورية أميركية-أفغانية شرق أفغانستان، وذلك في أول هجوم تنفذه انتحارية وتتبناه طالبان.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله في بيان بثته مواقع اسلامية على الانترنت ونقله مركز "سايت" الأميركي لمراقبة المواقع الإسلامية إن "أحد مصادر المجاهدين أشار إلى أن امراة تدعى حليمة هاجمت دورية للقوات الأفغانية والأميركية أمام مركز طبي في شيغال في ولاية كونار".

وكانت قوات التحالف تعرضت لخسائر جسيمة أمس الاثنين مع مقتل عشرة من جنود حلف الأطلسي معظمهم من الأميركيين في حوادث متفرقة في أفغانستان وخاصة في الجنوب الذي يشكل المعقل الأساسي لمقاتلي طالبان.

وعلى صعيد متصل، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية اليوم الثلاثاء مقتل جنديين بريطانيين في جنوب أغانستان، احدهما ضحية انفجار وقع مساء الاثنين والآر نتيجة تبادل اطلاق نار مع متمردين بعد ظهر الثلاثاء.

وكانت الوزارة قد أعلنت صباحا أن عنصرا من رماة البحرية في سانغين بولاية هلمند جنوب أفغانستان، قتل في انفجار وقع مساء الاثنين.

وبعد بضع ساعات، أعلنت الوزارة مقتل جندي في الفرقة الأربعين للبحرية الملكية البريطانية في ولاية سانغين.

وكان هذا الجندي يخدم في مركز مراقبة عندما وقع تبادل إطلاق نار مع متمردين، وأصيب بالرصاص من سلاح خفيف، كما أوضحت الوزارة.

وبوفاتهما، يرتفع عدد الجنود البريطانيين القتلى في أفغانستان منذ بداية التدخل العسكري في هذا البلد في عام 2001 إلى 302 جندي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد أكد أمس الاثنين قوات بلاده ستغادر أفغانستان "بمجرد أن يسمح الوضع بذلك".

وتنشر بريطانيا حوالى 9500 عنصر في أفغانستان مما يجعلها ثاني أكبر قوة مشاركة في القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (ايساف) التابعة لحلف الاطلسي.

ويعمل القسم الاكبر من الجنود البريطانيين في ولاية هلمند الواقعة في جنوب البلاد والتي تعتبر أحد معاقل حركة التمرد التي تقودها طالبان.

XS
SM
MD
LG