Accessibility links

تقرير لجنة في الكونغرس يشير إلى دفع أموال طائلة لعناصر طالبان لتأمين قوافل الإمدادات


أشارت لجنة فرعية في الكونغرس الأميركي في تقرير نشرته الثلاثاء إلى أن قسما من الأموال المخصصة لنقل مواد غذائية وذخائر إلى القوات الأميركية العاملة في أفغانستان تم تحويله إلى حركة طالبان عبر أمراء الحرب، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال التقرير إن هذه الأموال التي تصل إلى عشرات آلاف الدولارات أسبوعيا، ربما تكون قد دفعت إلى عناصر طالبان للتأكد من حسن تعاطيهم مع قوافل نقل الإمدادات، وذلك عبر عقد بقيمة 2.16 مليار دولار تنقل بموجبه ما نسبته 70 بالمئة من المياه والمواد الغذائية والذخائر إلى 200 قاعدة وموقع قتالي أميركي في أفغانستان.

وقال التقرير المؤلف من 86 صفحة والذي سيخضع للنقاش الثلاثاء أمام اللجنة "يعتقد كثيرون أن أمراء حرب الطرقات الذين يقومون بحماية الشاحنات يدفعون للمتمردين من أجل حماية أنفسهم بهدف ضمان ممر آمن".

وأورد التقرير أيضا مثالا على ذلك الجيش الإيطالي الذي قد يكون دفع رشاوى لتأمين حماية نفسه، والقوات الفرنسية التي حلت مكان القوات الإيطالية قد لا تكون قد دفعت، مما أدى إلى تعرضها لهجوم عنيف من المتمردين خلال عام 2008 ففقدت عشرة رجال، كما جاء في التقرير.

والتقرير الذي يتحدث عن "فساد" أو "ابتزاز" من جانب طالبان، يضع في الطليعة وثائق تدعم الحديث عن عمليات تحويل أموال.

ويذكر التقرير خصوصا مذكرات عن اجتماع بين مقاولين أفغان من الباطن ومسؤولي الشؤون اللوجستية في الجيش الذين يقدرون قيمة الرشاوى بين 1.6 مليون إلى 2 مليون دولار في الأسبوع.

ويأسف التقرير "للموقف المهين" حيال مشكلة الفساد هذه من جانب كيانات في وزارة الدفاع "البنتاغون" المكلفة عقد النقل.

وأضاف التقرير "هناك عدد من التغييرات البناءة التي يمكن تقديمها للمجهود الأميركي" اللوجستي في أفغانستان.

وبين هذه التغييرات، يوصي التقرير البرلماني خصوصا السلطات الأميركية بتحمل مسؤولية النقل مباشرة بهدف ممارسة رقابة على المقاولين من الباطن. ويدعو أيضا الى زيادة دور قوات الأمن الأفغانية على الطرقات التي تسلكها القوافل.
XS
SM
MD
LG