Accessibility links

علماء يقرأون أن ما يدور في ذهن الإنسان هو أكثر مما يعرفه هو نفسه


يمكن لعمليات المسح الإشعاعي لعقل الإنسان أن تتكهن بما ينوي أن يفعله أفضل من معرفته الشخصية لذلك، وقد أكد باحثون في دراسة علمية جديدة أن تقنية المسح الإشعاعي باتت أداة قوية بمتناول مسؤولي الصحة وخبراء الإعلانات الساعين إلى تحفيز المستهلكين.

وقد توصل علماء من جامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس إلى وسيلة لتفسير صور العقل ليعرفوا على سبيل المثال، ما إذا كان الناس الذين قرأوا رسائل عن فوائد استخدام الكريمات الواقية من الشمس سيستخدمونها فعلا في الأسبوع التالي.

وأكدت اميلي فولك وزملاء لها في دراسة نشرتها دورية Journal of Neuroscience أن الأشعة كانت أدق من أقوال المتطوعين أنفسهم، وأوضحت أن هذه التقنية تهدف إلى محاولة معرفة ما إذا كان داخل العقل منطقة تحتوي على حكمة دفينة.

وقال ماثيو ليبرمان أستاذ علم النفس الذي قاد الدراسة في بيان إن العديد من الناس يقررون فعل شيء ثم لا يفعلونه، إلا انه من خلال صور الرنين المغناطيسي functional magnetic resonance imaging or fMRI، تمكن هذا الفريق من التوغل إلى ما وراء النوايا والتكهن بالسلوك الفعلي.

ويستخدم الرنين المغناطيسي مجالا مغناطيسيا لقياس كمية تدفق الدم في المخ. ويمكن أن يظهر أي مناطق في المخ هي الأكثر نشاطا من الأخرى. وشمل البحث 20 متطوعا من الرجال والنساء، وخلال تجربة حول الكريمات الواقية من الشمس توقع نصف المتطوعين بشكل صحيح سلوكياتهم في هذا المجال.

وحلل الباحثون صور الرنين المغناطيسي في مسعى لرصد منطقة نشاط في العقل تعطي نتائج أفضل من 50 بالمئة.

وقال ليبرمان إن منطقة داخل العقل سمحت بالتكهن بشكل صحيح بنسبة 75 بالمئة ما إذا كانوا سيزيدون استخدامهم للكريمات الواقية من الشمس كما يقولون. وأضاف هذه المنطقة لها علاقة بمعرفة الذات.

ويعد الفريق تقريرا عن تجارب تتكهن ما إذا كان المتطوعون سيقلعون عن التدخين فعلا بعد قراءة رسائل تحفزهم على ذلك.

XS
SM
MD
LG