Accessibility links

سعدان: مستقبلي مع المنتخب رهين بقرار راوراوة


أكد المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم رابح سعدان أن استمراره على رأس الإدارة الفنية للمنتخب من عدمه رهن بقرار رئيس الاتحاد الجزائري للعبة محمد راوراوة.

وقال سعدان إن "عقدي سينتهي في يوليو/تموز المقبل، ومواصلة مهامي على رأس الإدارة الفنية يتوقف على قرار رئيس الاتحاد"، مضيفا "لدي حصيلة عن مشواري مع المنتخب الجزائري منذ استلام منصبي عام 2007".

وأضاف أن "هناك نقاط ضعف يجب تصحيحها وسأوافي رئيس الاتحاد بها بمجرد عودتنا إلى الجزائر لأنني أعمل تحت ادارته، وبعدها سيكون قرار البقاء من عدمه بيده".

وأشار سعدان إلى أنه يحتاج إلى وقت للتفكير في المسألة، مؤكدا أن "هناك عددا كبيرا يطالب باستقالتي منذ مدة طويلة، ولكننا سنرى ما سيحصل بعد اجتماعي مع رئيس الاتحاد محمد راوراوة".

وتابع قائلا "إنني أحتاج إلى وقت للتفكير بارتياح في الموضوع، وسنناقش الموضوع بروية وسنفعل ما يصب في مصلحة المنتخب".

وعانى سعدان الأمرين من انتقادات وسائل الاعلام المحلية على الرغم من انجازه التاريخي بقيادة محاربي الصحراء إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1986 وإلى دور الاربعة لنهائيات كأس الامم الافريقية للمرة الأولى أيضا منذ عام 1990 عندما توجوا باللقب.

وصبت وسائل الاعلام المحلية جام غضبها على سعدان بعد الخسارة المذلة أمام مالاوي صفر-3 في الجولة الأولى من الكأس القارية مطلع العام الحالي لكنه أسكت منتقديه بالتأهل إلى دور الأربعة وإنهاء البطولة في المركز الرابع.

وعادت وسائل الاعلام والمراقبين والمديرين الفنيين المحليين السابقين مرة اخرى لتطلق العنان لاقلامها بعد الخسارة امام سلوفينيا، ورد سعدان بتعادل ثمين امام انكلترا ونجومها واين روني وستيفن جيرارد وفرانك لامبارد وجون تيري.

يذكر أنها المرة الخامسة التي يشرف فيها سعدان على تدريب منتخب بلاده بعد 1982 عندما كان مساعدا لمحي الدين خالف في مونديال اسبانيا ثم اعوام 1986 في مونديال المكسيك و1999 و2004.

ويلجأ الاتحاد الجزائري دائما إلى سعدان لقيادة المنتخب في أصعب الفترات وتحديدا بعد فشل المدربين الأجانب في مهامهم على راس الادارة الفنية "للخضر".

ويعتبر سعدان أول مدرب عربي وافريقي يقود منتخب بلاده في ثلاث نسخ من نهائيات كأس العالم، علما بانه كان صانع تأهل منتخب الشباب إلى مونديال 1979 في الأرجنتين وقاده إلى الدور ربع النهائي قبل ان يخسر أمام الأرجنتين المضيفة واسطورتها دييغو أرماندو مارادونا.

XS
SM
MD
LG