Accessibility links

logo-print

وكالة اونروا تؤكد أن تعهدات إسرائيل بتخفيف الحصار عن غزة تثير التساؤلات


قللت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) اليوم الأربعاء من تعهدات إسرائيل بتخفيف الحصار، معتبرة أن الحصار "عبثي وغير مشروع." وقال فيليبو غراندي المفوض العام لوكالة أونروا أن التعهدات الإسرائيلية الأخيرة بتخفيف حصارها لغزة أثارت تساؤلات بشأن مدى فعالية الحصار.

ووصف غراندي الحصار في غزة بأنه "عبثي وغير مشروع"، مؤكدا أن "آثاره عكسية"، ومستشهدا بعناصر في خطة إسرائيل لتخفيف الحصار لم توضح كيفية التنفيذ بالكامل.

"الأوضاع على الأرض سيئة للغاية"

وأضاف غراندي متحدثا للصحافيين في بيروت "إن الإسرائيليين يتحدثون عن سلع سيسمح بدخولها في أوقات معينة وليس في أوقات أخرى حسب هوية الجهة التي يتم إرسال السلع إليها، لذلك فإن الأمر مازال بالغ التعقيد."

وتابع غراندي قائلا "إننا شاهدنا تصريحات وبيانات عدة مرات، ولكن نريد أن نرى الوقائع" على الأرض مؤكدا أن "الأمر ملح جدا لأن الأوضاع على الأرض سيئة للغاية."

ودعا غراندي إلى فتح المعابر البرية في قطاع غزة، الذي يخضع لحصار إسرائيلي بري وبحري منذ سيطرة حركة حماس عليه منتصف عام 2007.

وتنفي إسرائيل أن هناك أي أزمة إنسانية في غزة على الرغم من تأكيدات مسؤولين فلسطينيين بتردي الأوضاع هناك.

وتحظر القواعد التي تفرضها إسرائيل دخول أي سلع إلى غزة ما لم يكن مسموحا بها وفقا لقائمة إسرائيلية محددة.

وتقول إسرائيل إنها ستسمح الآن بدخول جميع السلع فيما عدا تلك التي وردت في القائمة ويمكن استخدامها في الأغراض العسكرية ومن بينها الأسمنت وقضبان الصلب.

وتدعو وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، إسرائيل إلى إعادة فتح معبر المنطار لشحن البضائع على الحدود الشمالية الشرقية، نظرا لأنه كبير على نحو يسمح بدخول شحنات على المستوى الصناعي مثل الأسمنت ومواد البناء والمساعدات.

XS
SM
MD
LG