Accessibility links

تليسكوب في هاواي لحماية الكرة الأرضية من اصطدام النيازك


أكد معهد علوم الفلك في جامعة ولاية هاواي إن العالم اليوم بات أكثر أمناً بعدما بدأ تليسكوب بناه المعهد بالعمل من على إحدى قمم الجزيرة بهدف وحيد وهو البحث عن أي مذنبات ونيازك تجوب الفضاء قد تشكل خطراً على كوكب الأرض.

وبحسب المعهد، فإن التليسكوب الجديد هو بقطر 1.8 متر، ويحمل اسما مختصراً هو "PAN-STARS"، بينما اسمه العلمي الكامل هو "نظام تليسكوب المسح الشامل والإنذار السريع."

وميزة التليسكوب الجديد أنه مزود بأكبر كاميرا رقمية في العالم، بقوة 1400 ميغابكسل، وهي تعمل بشكل آلي على مسح الفضاء للتعرف على المسافات التي تفصل بين الأجرام السماوية المختلفة ومستوى بريقها.

ومع قيام التليسكوب بعمليات المسح في كل ليلة، سيتمكن من ملاحظة الأجرام التي تتحرك أو التي يطرأ تغيير على بريقها أو إشعاعها، ليحذر العلماء في مركز المراقبة من احتمال أن تكون متجهة نحو الأرض.
ويمكن لكاميرات التليسكوب تصوير 500 صورة في الليلة، وإرسال معلومات بحجم يصل إلى أربعة تيرابايت.

وقال نيك كايزر، المشرف على مشروع النظام وأخصائي الفلك في معهد "مانو آه" في جامعة هاواي: "رغم تواضع حجم هذا التليسكوب، إلا أنه يضم أحدث ما أنتجته التكنولوجيا.. يمكن لعدسة الكاميرا الموجودة فيه تصوير رقعة من الفضاء تعادل 400 مرة حجم القمر في كل صورة."

وأضاف: "مع هذه المستويات المرتفعة من أداء الكاميرا، يمكن القول إن هذا التليسكوب يوفر صوراً أكبر من أي جهاز يماثله على الأرض أو في الفضاء الخارجي."
XS
SM
MD
LG