Accessibility links

logo-print

لقاء جديد بين الهند وباكستان في محاولة لتحسين العلاقات بين القوتين النوويتين


أجرى مسؤولان كبيران هندي وباكستاني اليوم الخميس محادثات في اسلام اباد في لقاء هو الثالث بين القوتين النوويتين منذ هجمات بومباي في نهاية عام 2008 التي تسببت بوقف عملية سلام شاقة بين البلدين الجارين.

وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الباكستانية إن وزيرة الدولة الهندية للشؤون الخارجية نيروباما راو ونظيرها الباكستاني سلمان بشير باشرا مشاورات مغلقة صباح اليوم الخميس.

وأضاف أن اللقاء يهدف خصوصا إلى التحضير لاجتماع بين وزيري خارجية البلدين الباكستاني شاه محمود قرشي والهندي اس. ام. كريشنا والذي من المقرر عقده في 15 يوليو/تموز المقبل في اسلام اباد.

وكان بشير وراو دشنا عملية التقارب هذه في 25 فبراير/شباط الماضي في نيودلهي، ثم قام رئيسا وزراء البلدين بوضع أسس استئناف هذه الاتصالات في شهر ابريل/نيسان المنقضي على هامش قمة إقليمية في بوتان.

وكانت راو قد أكدت في تصريحات سابقة أن الجانبين الهندي والباكستاني متوافقان على معاودة "حوار أساسي بينهما يتناول كل الموضوعات ذات الاهتمام المشترك".

وبعد الهجمات التي شنها إسلاميون باكستانيون في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2008 في بومباي وأسفرت عن مقتل 166 شخصا، عمدت الهند إلى وقف عملية السلام التي كانت بدأتها مع باكستان عام 2004.

وأتاحت عملية السلام بين البلدين احتواء التوتر بينهما خصوصا في إقليم كشمير المقسم ذو الغالبية المسلمة والذي يشهد الشطر الهندي منه تمردا انفصاليا منذ 20 عاما.

XS
SM
MD
LG