Accessibility links

logo-print

تباين الآراء من دعوة علاوي لتدخل دولي لحل أزمة تشكيل الحكومة


وصف عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي دعوة رئيس قائمة "العراقية" إياد علاوي الولايات المتحدة والأمم المتحدة بإخراج العراق من طائلة البند السابع وإنقاذ العملية السياسية من أزمتها الحالية بورقة الضغط السياسي للإاسراع بتشكيل الحكومة.

وقال المطلبي في حديث مع "راديو سوا" إن "علاوي يعلم جيدا أن الجانب الأميركي لا يملك الحق في التدخل في الشأن الداخلي، وحتى مسألة الفصل السابع لا تتيح للأمم المتحدة فرصة إدارة العراق، وهي بمثابة ضغط سياسي على الكتل السياسية لإجراء حواراتها الجادة لتشكيل الحكومة".

وقال عضو الائتلاف الوطني العراقي صباح الساعدي إن تدخل بعض الشركاء كوسطاء بين القوى السياسية يعد مقبولا ما لم تفرض أجندات خارجية لتمرير مشاريعها.

وتابع قائلا "نعتقد أن البصمة يجب أن تكون عراقية أما أن تكون بصمة غربية أو من دول الجوار فهذا يخل بوطنية القادة السياسيين، لأننا نعتقد أن الدول لا تتدخل اعتباطا دون تقديم ضمانات لتمرير مشاريعها داخل العراق".

وبرر عضو قائمة العراقية عدنان الدنبوس دعوة إياد علاوي إلى ما تعقد المفاوضات الجارية بين القوى السياسية، قائلا: "في المشهد السياسي وكما يرى علاوي فإن حسم تشكيل الحكومة أصبح فيه تعقيد كبير لاعتبارات متعددة، ولذلك فإن العراق ما زال تحت البند السابع والأمم المتحدة مسؤولة أولا وأخيرا، ويجب أن تكون هناك حلول ولم لم تكن هذه دعوة علاوي فقط، إنما دعا محمود عثمان إلى هذا التدخل".

وكان زعيم قائمة "العراقية" إياد علاوي طالب الولايات المتحدة والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولية إصلاح ما يمكن إصلاحه قبل الانسحاب الأميركي المرتقب من العراق، حسب تعبيره.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG