Accessibility links

logo-print

فرنسا ترحب بتعيين بتريوس وطالبان تعبر عن عدم اكتراثها بقرار التغيير


أكدت الحكومة الفرنسية اليوم الخميس "ثقتها الكاملة" في الجنرال ديفيد بتريوس الذي خلف الجنرال الأميركي ستانلي ماكريستال في قيادة القوات الأميركية والدولية في أفغانستان معتبرة أن بتريوس "يعرف أفغانستان جيدا".

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في مؤتمر صحافي ردا على سؤال حول إقالة الرئيس أوباما للجنرال مكريستال في ذروة تطبيق الإستراتيجية الأميركية الجديدة ضد طالبان، إن "الإستراتيجية في أفغانستان هي إستراتيجية شاملة تبناها الحلفاء خلال قمة حلف الأطلسي في بوخارست عام 2008 وتم تأكيدها في قمة ستراسبورغ- كيل عام 2009 وتتجاوز اختيار الأشخاص".

وأضاف أن "الجنرال بتريوس يعرف تماما المسرح الأفغاني وكان يتابعه في إطار مهماته السابقة كقائد إستراتيجي للقوات الأميركية في المنطقة" مؤكدا أن بلاده "تثق بشكل كامل في تطبيق بتريوس للإستراتيجية التي قررها الحلفاء".

وتشارك فرنسا بنحو 3750 جنديا في قوات التحالف الدولية في أفغانستان والتي تشكل القوات الأميركية ثلثي قوامها.

طالبان غير مكترثة

ومن جهتها، أعلنت حركة طالبان اليوم الخميس عزمها على مواصلة القتال حتى "رحيل الجنود الأجانب".

وأكد المتحدث باسم طالبان يوسف احمدي في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية "عدم اكتراث الحركة بمن يعين قائدا للقوات الدولية في أفغانستان".

وقال إنه "لا يهمنا من هو القائد، أكان ماكريستال أم بتريوس، فموقفنا واضح وهو أننا سنقاتل" حتى رحيل القوات الدولية من أفغانستان.

كاتب المقال لم يتوقع النتائج

ومن ناحيته قال مايكل هاستينغ كاتب المقال في مجلة رولينغ ستون والذي تسبب بإقالة الجنرال ماكريستال إنه لم يتوقع أن تتم إقالة ماكريستال بسبب التصريحات المنسوبة له ولمساعديه.

وتابع هاستينغ قائلا "إنني في الوقع كنت أظن أن منصب ماكريستال غير قابل للتبديل" مشيرا إلى أن "كل ما توقعه هو أن تسبب (المقالة) موجة من الصخب لمدة 72 ساعة" على الأكثر، وفقا لما نشره موقع قناة MSNBC الإخبارية.

ومن ناحيتها اعتبرت صحيفة كريستيان سينس مونيتور أن إقالة الجنرال ماكريستال وتعيين بتريوس مكانه هو "تغيير في الوجوه" وليس تغييرا في الإستراتيجية نظرا لتشابه الخبرات والمعرفة العسكرية لدى الشخصين.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أعلن أمس الأربعاء قبول استقالة الجنرال ماكريستال من مهماته في أفغانستان بعد إدلاء الأخير بانتقادات لإدارة أوباما اعتبرها الرئيس خروجا عن المعايير العسكرية.

وقد عين أوباما الجنرال ديفيد بتريوس قائدا للقوات الدولية والأميركية في أفغانستان علما بأنه كان يتولى رئاسة القيادة المركزية الوسطى المسؤولة عن القوات الأميركية في العراق وأفغانستان وباكستان.

XS
SM
MD
LG