Accessibility links

قمة أميركية روسية لبحث الملفات الاقتصادية والتجارية


استقبل الرئيس باراك اوباما في البيت الأبيض اليوم الخميس نظيره الروسي ديمتري مدفيديف الذي يزور واشنطن لإجراء محادثات تهيمن عليها القضايا الاقتصادية بعد تحسن العلاقات بشكل ملفت بين واشنطن وموسكو في المجال الدبلوماسي ونزع الأسلحة النووية.

وقال مسؤول أميركي كبير إن الرئيس أوباما عقد اجتماعا في المكتب البيضاوي مع مدفيديف بحضور وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، إلا أنه لم يكشف عن تفاصيل الاجتماع.

وبحسب المسؤول نفسه، فإن مدفيديف وأوباما، اللذان يلتقيان للمرة السابعة منذ بدء ولاية الرئيس الاميركي مطلع العام الماضي، سيمضيان قسطا كبيرا من النهار معا لإجراء محادثات يليها غداء ثم مؤتمر صحافي مشترك.

وعبر البيت الابيض من جهته عن ارتياحه لتحسن العلاقات بين واشنطن وموسكو منذ بدء ولاية اوباما، بعد ان تدهورت بشكل كبير أثناء اجتياح روسيا لجورجيا صيف عام 2008.

وكان أوباما ومدفيديف قد وقعا في شهر أبريل/نيسان الماضي اتفاقا تاريخيا لنزع الأسلحة النووية في اطار اتفاقية "ستارت جديدة" كما نسجا أثناء مفاوضاتهما علاقات قوية ووثيقة إلى حد استثنائي" بحسب البيت الابيض.

ووفقا للبرنامج اليومي للرئيس الأميركي فإنه سيتوجه مع مدفيديف بعد الظهر إلى غرفة التجارة الأميركية القريبة من البيت الأبيض لعقد "قمة أعمال".

ومن المتوقع أن يبحث الرئيسان الاستثمارات في مجال الابتكارات، في الوقت الذي يدعو فيه مدفيديف رؤوس الأموال الأجنبية للاستثمار في بلاده.

وتجري زيارة الرئيس الروسي تحت شعار تعزيز العلاقات التجارية بين العدوين السابقين قبل أيام على لقائهما في كندا خلال مشاركتهما في قمة مجموعة الثماني ثم قمة مجموعة العشرين.

وفي خطوة غير مألوفة في زيارة رسمية استهل مدفيديف زيارته للولايات المتحدة بالتوجه إلى ولاية كاليفورنيا وتفقد منطقة وادي السيليكون وقام بالتجول في مقر موقع تويتر واغتنم الفرصة لاطلاق مدونة باسم الكرملين.

XS
SM
MD
LG