Accessibility links

logo-print

غيتس ومولن واثقان من تحقيق الأهداف الأميركية في أفغانستان ويؤكدان عدم تغيير الإستراتيجية


عبر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايكل مولن اليوم الخميس عن ثقتهما في قدرة القوات الأميركية على إنجاز مهمتها في أفغانستان تحت قيادة الجنرال ديفيد بتريوس مؤكدين أن تغيير قيادة القوات العاملة هناك لن يتبعه أي تغيير في الإستراتيجية المعمول بها.

وقال غيتس في مؤتمر صحافي مشترك مع مولين بمقر وزارة الدفاع "بنتاغون" "إنني على ثقة بتحقيق أهدافنا تحت قيادة بتريوس".

وتابع غيتس قائلا "إن المهمة في أفغانستان مهمة دولية ونحن مستمرون في تقدير مساهمات حلفائنا الذين يدعمون بدورهم تعيين بتريوس" قائدا للقوات الدولية والأميركية هناك.

وشدد على ضرورة "عدم إساءة تفسيرا التغييرات التي حدثت واعتبارها تخفيف من الاهتمام الأميركي بالوضع في أفغانستان" مؤكدا أن الإدارة "تبقى ملتزمة بالأهداف العسكرية والمدنية في أفغانستان".

واعتبر غيتس أن قرار الرئيس أوباما بقبول استقالة الجنرال ماكريستال يشكل "أفضل نهاية لوضع سيئ" معربا في الوقت ذاته عن إشادته بماكريستال وسجل خدمته في القوات الأميركية.

وقال إن ماكريستال أقر خلال لقائهما معا أمس في البنتاغون بأنه ارتكب "خطأ شديدا" بإدلائه بهذه التصريحات المسيئة إلا أنه لم يقدم تفسيرا لها.

تأييد من مولين

وبدوره عبر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايكل مولن عن دعمه قرار الرئيس أوباما بتعيين الجنرال بتريوس قائدا للقوات في أفغانستان معتبرا في الوقت ذاته أن "قيادة ماكريستال الحكيمة في أفغانستان مهدت الطريق للنجاح أمام بتريوس".

وأكد رفضه للتصريحات التي أدلى بها ماكريستال مشددا على أن "رجال الجيش لا يستطيعيون القيام بمثل هذه التصريحات المهينة للسلطة المدنية أو السخرية من التعليمات الصادرة عن القيادة المدنية للجيش" مشددا على ضرورة أن "يخضع رجال الجيش لهذه القيادة المدنية ويحترمونها أيا كان الحزب المنتمية إليه".

وقال إن هناك حربا في أفغانستان ينبغي الفوز بها مشيرا إلى أن التركيز يجب أن يكون على "نجاح المهمة هناك في ظل استكمال زيادة عدد القوات في أفغانستان والسعي للنجاح في قندهار" ضد مقاتلي حركة طالبان.

وأضاف أنه سيقوم بزيارة باكستان وأفغانستان للالتقاء بالقادة في البلدين والجنود الأميركيين العاملين هناك والتأكيد لهم على "عدم تغيير أي شئ واستمرار الالتزام بهزيمة تنظيم القاعدة".

وقال مولن إنه يشعر "ببعض المسؤولية" لأنه قام بترشيح ماكريستال لشغل هذه المهمة في العام الماضي إلا أنه أشاد في الوقت ذاته بالعمل الذي قدمه الأخير في أفغانستان.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أعلن أمس الأربعاء قبول استقالة الجنرال ماكريستال من مهماته في أفغانستان بعد إدلاء الأخير بانتقادات لإدارة أوباما اعتبرها الرئيس خروجا عن المعايير العسكرية.

وقد عين أوباما الجنرال ديفيد بتريوس قائدا للقوات الدولية والأميركية في أفغانستان علما بأنه كان يتولى رئاسة القيادة المركزية الوسطى المسؤولة عن القوات الأميركية في العراق وأفغانستان وباكستان.

XS
SM
MD
LG