Accessibility links

أوباما يؤكد استمرار إستراتيجية إدارته في أفغانستان ومدفيديف يأمل أن لا يعيد التاريخ نفسه


أكد الرئيس باراك أوباما مجددا اليوم الخميس استمرار إستراتيجية إدارته في أفغانستان دون تغيير فيما عبر نظيره الروسي ديمتري مدفيديف عن أمله في أن لا يعيد التاريخ نفسه في أفغانستان، وذلك في إشارة إلى هزيمة الاتحاد السوفيتي السابق هناك.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع مدفيديف عقب محادثاتهما معا في البيت الأبيض إن "ما شهدناه أمس هو تغيير في الشخصيات وليس في السياسة" مشيرا إلى أن المرشح لقيادة القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ديفيد بتريوس شارك العام الماضي في إعداد الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان.

وأكد أن مهمة القوات الأميركية هناك تظل "تفكيك القاعدة وشركائها لمنعها من شن هجمات على الولايات المتحدة" مشيرا إلى أن تحقيق هذا الهدف يتطلب "وجود حكومة مستقرة في أفغانستان وحكومة باكستانية تعمل مع الولايات المتحدة لتحقيق الهدف ذاته".

وقال إنه تم إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان لتمكين الحكومة الأفغانية من إمتلاك الوقت اللازم للقضاء على زخم حركة طالبان وإقامة مراكز محلية للتواصل مع السكان المحليين مشيرا إلى أنه اعتبارا من العام القادم ستبدأ هذه الحكومة في تبني المزيد من المسؤوليات الأمنية في البلاد.

وحول ما إذا كانت إدارته تعتزم سحب قواتها في شهر يوليو/تموز من العام القادم، قال أوباما "إننا لم نقل أنه اعتبارا من يوليو/تموز لن يكون هناك قوات أميركية وأخرى للتحالف بل قلنا إننا سنبدأ مرحلة انتقالية تتولى فيها الحكومة الأفغانية المزيد من المسؤوليات".

وأضاف أنه سيتم إجراء مراجعة للإستراتيجية الأميركية في أفغانستان بنهاية العام الحالي للوقوف على مدى جدواها ومستوى التنسيق بين المدنيين والعسكريين وكيفية العمل بين الولايات المتحدة وحلفائها هناك.

وأكد أن الجنرال بتريوس سوف يؤدي "عملا غير اعتيادي ومتميز" في تنفيذ الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان بالنظر إلى عمله كقائد للقيادة المركزية الوسطى ومسؤولا عن مراقبة العمليات في أفغانستان ومعرفة كافة الظروف والأشخاص على الأرض في أفغانستان.

وشدد أوباما على ضرورة "توحد الغرض بين جميع أفرع الحكومة الأميركية على نحو يعكس التضحيات التي قدمتها القوات هناك" مؤكدا ثقته في قدرة المسؤولين الأميركيين على العمل معا وتحقيق أداء استثنائي في أفغانستان.

ومن جانبه رفض الرئيس الروسي تقديم نصيحة للرئيس أوباما حول مسار الوضع في أفغانستان مؤكدا أن الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها تؤدي عملا جيدا في صالح الشعب الأفغاني.

وقال إن بلاده حريصة على وجود دولة أفغانية مستقلة قادرة وتطوير الاقتصاد الأفغاني ليكون اقتصادا حديثا.

وردا على سؤال حول إمكانية هزيمة الولايات المتحدة في أفغانستان كما حدث مع الاتحاد السوفيتي السابق، عبر مدفيديف عن أمله في أن لا يعيد التاريخ نفسه مرة أخرى.

يذكر أن قمة أوباما ومدفيديف هي السابعة منذ تولي الرئيس أوباما مهام منصبه في العام الماضي وتعكس تطورا ملحوظا في العلاقة بين روسيا والولايات المتحدة التي شهدت توترا ملحوظا في السنوات الماضية.

XS
SM
MD
LG