Accessibility links

أوديرنو يؤكد التزام واشنطن بالانسحاب من العراق وفق المواعيد المقررة


قال الجنرال راي أوديرنو إن العراق يشهد مرحلة حاسمة للغاية في تأريخه وذلك بعد إجراء الانتخابات التشريعية وإنعقاد مجلس النواب والاستعداد لتشكيل الحكومة المقبلة.

جاء ذلك خلال جلسة استماع نظمتها لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي صباح الخميس في واشنطن للنظر في تثبيت ترشيح الليوتنانت جنرال لويد أوستن قائدا عاما للقوات الأميركية في العراق خلفا لأوديرنو.

وقال الجنرال أوديرنو إن وتيرة العنف تراجعت في العراق مؤخرا على الرغم من بعض الهجمات التي شهدتها بعض المناطق:

"على الرغم من استمرار وجود العنف في العراق فإننا نلاحظ تراجعا مشهودا لعدد الهجمات، ولعدد الضحايا من المدنيين ومن قوات الشرطة العراقية وأيضا تراجعا لعدد الهجمات الكبيرة. لقد تسلمت القوات العراقية المسؤولية الكاملة لإقرار الأمن في البلد منذ الثلاثين من شهر يونيو 2009".

وأضاف أوديرنو أن القيادة الوسطى للجيش الأميركي ووزير الدفاع روبرت غيتس والرئيس أوباما طوّروا خارطة طريق لمستقبل العراق ومستقبل العلاقات بين بغداد وواشنطن.

وجدّد الجنرال أوديرنو التزام الولايات المتحدة بالانسحاب من العراق وفق الموعد الذي تنص عليه الاتفاقية الأمنية المبرمة مع بغداد.

من ناحيته، قال الليوتننت الجنرال لويد أوستن القائد الجديد للقوات الأميركية في العراق إن الولايات المتحدة تعمل بشكل حثيث من أجل إقرار الأمن والاستقرار في العراق، انطلاقا من إيمانها العميق بأن استقرار العراق سيؤثر بشكل إيجابي للغاية على منطقة الشرق الأوسط برمتها، مشيرا إلى أن العراق سيكون حليفا قويا للولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم القاعدة.

وأضاف أوستن خلال جلسة الاستماع أن الحكومة العراقية تعمل وفق آليات تحترم القانون والدستور العراقيين، موضحا بالقول: "لقد تحسنت الظروف بشكل ملحوظ خلال السنوات الثلاث الأخيرة حيث أظهرت الحكومة العراقية احتراما كبيرا للقانون وهي تستعد حاليا لتسليم السلطة بشكل سلمي بعد انتخابات شرعية".

وأكد أوستن أن نفوذ تنظيم القاعدة في العراق تراجع كثيرا في السنوات الأخيرة، لكنه شدد على استمرار وجود أخطار تحدق بالعملية السياسية في العراق حيث إن "التأثيرات الخارجية الضارة ما تزال تؤثر على السيادة العراقية وتنظيم القاعدة وعدد من التنظيمات المتشددة والعنفية الأخرى ما تزال تشكل خطرا على الحكومة وعلى الشعب في العراق، وأن النعرات الطائفية ما زالت تحول دون تحقيق رؤية وطنية موحدة لجميع العراقيين".

وتعهد الليوتنانت الجنرال لويد أوستن أمام اللجنة بالعمل على بناء علاقات متينة وشراكة استرتيجية مع الحكومة العراقية وتوفير الأمن للشعب في العراق وتحسين العلاقات مع دول الجوار لما فيه خير واستقرار المنطقة.
XS
SM
MD
LG