Accessibility links

اتفاق أميركي روسي لتحسين عمليات تفتيش المطارات والطائرات لمنع الهجمات الإرهابية


اتفقت الولايات المتحدة وروسيا على العمل في إطار مجموعة الثماني من اجل تقديم مساعدة لضحايا الإرهاب والتصدي لأسباب التطرف الدموي. كما أكدتا السعي للتوصل إلى اتفاق يسمح لرجال امن الطائرات بمواكبة الرحلات بين البلدين وذلك من اجل منع وقوع هجمات إرهابية، حسب ما جاء في بيان في ختام زيارة الرئيس الروسي إلى البيت الأبيض.

واتفق الرئيسان أوباما وميدفيديف على دفع الجهود لتحسين عمليات تفتيش المطارات والطائرات لمنع الهجمات الإرهابية.

وذكر البيان أنه بالإضافة إلى التعاون في مجال مكافحة القرصنة في خليج عدن فان القوات الأميركية والروسية ستقوم بتمارين ضد الإرهاب.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أجرى الخميس محادثات في البيت الأبيض مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف طغى عليها الجانب الاقتصادي.

ولم ينف أوباما وجود خلافات بين البلدين حول مسألة جورجيا، إلا أن ذلك لم يمنع من الاتفاق على معاودة تصدير المنتجات الحيوانية الأميركية إلى روسيا التي تعتبر المستهلك الأول في العالم للدواجن الأميركية ومشتقاتها. وأعرب أوباما عن تأييده القوي لانضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية.

وقال "اعتقد أن انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية لا يصب في مصلحة الاتحاد الروسي فحسب وإنما في مصلحة الولايات المتحدة والعالم اجمع. هذه قضية يجب أن نجد حلا لها".

بدوره، أمل ميدفيديف في أن تصبح بلاده عضواً في منظمة التجارة العالمية بحلول شهر سبتمبر/أيلول المقبل بعد تذليل بعض العقبات التقنية.

وعلى صعيد آخر، نفى الرئيس الروسي وجود أي نية لديه لإرسال قوات روسية لحفظ السلام في قيرغزستان إلا أنه حذر من تقسيم البلاد.
XS
SM
MD
LG