Accessibility links

logo-print

مولن يتوجه إلى أفغانستان وباكستان قريبا وغيتس يؤكد التزام واشنطن بالحرب في أفغانستان


أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايك مولن أنه سيتوجه إلى أفغانستان وباكستان فورا وذلك "لإبلاغ الحلفاء والقوات الأميركية بأنه لن يكون هناك تغيير في مهمة الولايات المتحدة لكسب الحرب".

وقال مولن في وصفه للتحدي الذي تمثله مهمة القوات الأميركية في أفغانستان إن المهمة "صعبة ولكنها ليست مستحيلة"، مستشهدا بذلك بما قاله القائد الجديد في أفغانستان الجنرال ديفيد بتريوس.

غيتس يؤيد قرار إقالة ماكريستال

وكان وزير الدفاع روبرت غيتس قد قال إنه يؤيد الرئيس باراك أوباما تأييدا كاملا في قراره إقالة الجنرال ستانلي ماكريستال قائد القوات الأميركية وقوات حلف الأطلسي في أفغانستان.

وأضاف غيتس في تصريحات صحافية أن الإقالة لا تعني انحسارا في الالتزام الأميركي بالحرب في أفغانستان.

وقال "يجب ألا يسيء أي شخص سواء كانوا أعداء أو أصدقاء خاصة قواتنا، فهم هذه التغييرات في شؤون القوات على أنها تقليل لالتزام هذه الحكومة بالمهمة في أفغانستان. فنحن نظل ملتزمين بالمهمة، وبالإستراتيجية المدنية - العسكرية الشاملة التي أمر بها الرئيس لتحقيق أهدافنا هناك".

وأعرب غيتس عن أسفه للظروف التي أدت إلى إقالة ماكريستال.

موللن شعر بالصدمة

في السياق نفسه، قال الأدميرال موللن إنه شعر بالصدمة عندما قرأ ملاحظات ماكريستال في مقال صحافي.

وقال "ليس لدينا الحق أو يجدر بنا أن نفترض أننا نملك الصلاحيات لإثارة شكوك حول قدرة قادتنا المدنيين، منتخبين كانوا أو معينين، أو السخرية من دوافعهم. ونظل نحن، بل ويجب أن نبقى أداة حياد في الدولة، ونخضع لمحاسبة أولئك الزعماء ونحترمهم، بغض النظر عن الحزب الذي يتولى الحكم أو الشخص الذي بيده السلطة".

وكان ماكريستال قد استدعي إلى واشنطن حيث قدم استقالته بعد نشر موضوع عن سيرته الذاتية في مجلة Rolling Stone.
وقد وصف ماكريستال المقابلة بأنها خطأ ما كان يجب أن يحدث.
XS
SM
MD
LG