Accessibility links

logo-print

الشرطة الأفغانية تعثر على جثث 11 مدنيا واتهام طالبان بقتلهم


أعلنت الشرطة الأفغانية اليوم الجمعة العثور على جثث 11 مدنيا في وسط أفغانستان واتهمت حركة طالبان بتنفيذ العملية.

وصرح قائد الشرطة الجنائية المحلية محمد غلاب أنه قد عثر مساء أمس الخميس على جثث 11 مدنيا "مقطوعي الرؤوس". واتهم حركة طالبان التي بدورها لم تتبن العملية.

ويقطع المقاتلون الإسلاميون أحيانا رؤوس الأشخاص الذين يتهمونهم "بالتجسس" لحساب القوات الأفغانية والدولية.

وقد اشتدت مقاومة طالبان خلال السنوات الثلاث الأخيرة رغم انتشار 140 ألف جندي من القوات الدولية في أفغانستان.

وفي السياق ذاته، أعلنت قوات حلف الناتو المنتشرة في أفغانستان عن مقتل اثنين من جنودها خلال هجومين في الأقاليم الشرقية والجنوبية، وفقا لما أوردته إذاعة صوت أميركا.

انسحاب بولندا

من ناحية أخرى، طلب الرئيس البولندي بالوكالة برونيسلاف كوموركوفسكي من الحكومة إعداد إستراتيجية لسحب قوات بلاده من أفغانستان قبل نهاية 2012.

وقال كوموركوفسكي للصحافيين اثر ترؤسه اجتماعا ضم رئيس الوزراء دونالد تاسك وعددا من الوزراء وقادة الأحزاب الرئيسية الممثلة في البرلمان، بما في ذلك أحزاب المعارضة، "لقد طلبت من الحكومة إعداد إستراتيجية وطنية للانسحاب من أفغانستان".

وأوضح الرئيس الانتقالي أن بولندا ستفي بالتزاماتها التي تنتهي مع الانتخابات التشريعية الأفغانية في سبتمبر/أيلول، وستباشر بعدها في عام 2011 الانسحاب من هذا البلد وفق مخطط يقضي "بانتهاء مهمة البعثة العسكرية في أفغانستان في عام 2012".

وينتشر في أفغانستان قرابة 2500 جندي بولندي من المقرر زيادة عددهم إلى 2600 بحلول نهاية العام، وقد خسرت بولندا 18 جنديا منذ بدء تدخلها العسكري في هذا البلد في مارس/آذار 2002.

XS
SM
MD
LG