Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يدعو قادة الدول المشاركة في مؤتمر تورنتو إلى إصلاح النظام الاقتصادي العالمي


دعا الرئيس باراك أوباما لدى وصوله اليوم الجمعة إلى مدينة تورنتو الكندية حيث تعقد اليوم قمة الثماني وبعد ذلك قمة العشرين القادة المشاركين في هذه الاجتماعات إلى العمل معا من أجل إصلاح النظام الاقتصادي العالمي والحفاظ على النمو العالمي.

وقال:"في قمة العشرين التي ستنعقدُ نهاية َ الأسبوع، سأعمل مع الدول الأخرى - ليس فقط من أجل تنسيق جهود الإصلاح المالي الخاص بنا - ولكن أيضا من أجل تشجيع نمو الاقتصاد العالمي، مع ضمان سير كلِّ دولة في طريق ٍ آمن ٍ في ميزانياتِها العامة. إن قمة مجموعة العشرين هي المكان الأفضل لبحث المواقف الاقتصادية الدولية، وخلال الأيام القليلة القادمة آملُ أن نستطيع البناء على ما تحقق بالفعل وتقوية الاقتصاد العالمي في الفترة القادمة".

مما يذكر أن قمة مجموعة الثماني الصناعية الكبرى ستعقد اليوم الجمعة تعقبها مباشرة قمة مجموعة العشرين وسط خلافات بين الدول الأعضاء حول كبح جماح الديون الحكومية مع مخاوف من أن تؤدي خطط التقشف الأوروبية إلى التأثير على انتعاش الاقتصاد العالمي الذي خرج لتوه من أسوأ ركود منذ عقود طويلة.

لا تباين بين واشنطن وأوروبا حول الانتعاش الاقتصادي

من ناحية أخرى، أكد المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في هانستفيل الجمعة، أن لا تباينات بين الولايات المتحدة وأوروبا حول الإستراتيجية التي يتعين اعتمادها للحفاظ على الانتعاش الاقتصادي العالمي.

وقال المتحدث قبيل افتتاح قمة مجموعة الثماني في هذا المصيف الذي يبعد 200 كلم شمال تورونتو، إن الولايات المتحدة " تعترف بأن في بلدان كبلداننا تواجه مشاكل محددة على صعيد العجز، ثمة أسبابا وجيهة لتسريع وتيرة ترسيخ الموازنات واعتقد أن مجموعة العشرين ستعترف بذلك".

وأضاف أن الرئيس باراك أوباما كان في المقابل "واضحا جدا حول ضرورة وضع الاقتصاد العالمي على طريق انتعاش دائم، وأعتقد أننا سنكون جميعا موافقين على ذلك".

وأوضح "أعتقد أن من المنطقي جدا الدفاع بقوة عن ضرورة ترسيخ الموازنات وأن نؤيد النمو في الوقت نفسه".

وسيناقش رؤساء دول وحكومات مجموعة الثماني مسألة العجز في الموازنات الذي يشكل موضوع خلاف بين اوباما والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل، خلال غداء لدى افتتاح قمة مجموعة الثماني الجمعة في هانستفيل.
XS
SM
MD
LG