Accessibility links

logo-print

توقع عاصفة استوائية تزيد عرقلة مكافحة البقعة النفطية في خليج المكسيك


قال بيتر هاتن المحلل في مجموعة NCP الحكومية المعنية بمتابعة جهود مكافحة البقعة النفطية في خليج المكسيك في مذكرة الجمعة إن عاصفة استوائية تتشكل حاليا أطلق عليها اسم اليكس يمكن أن تعرقل جهود المجموعة لحفر بئر في أعماق الخليج.

وأوضح أن هذه العاصفة يمكن أن تضرب برياحها العاتية المنطقة آخر الأسبوع الحالي أو مطلع الأسبوع المقبل دون أن يتمكن من تقدير قوتها.

وردا على سؤال بشأن وصول هذه "الموجة الاستوائية" قال قائد خفر السواحل الأميركي ثاد آلين في تصريح لشبكة CNN الجمعة: "ستكون الأولى من نوعها ولا يوجد لدينا دليل إرشادي" وذلك في الوقت الذي بدا فيه موسم العواصف في منطقة الخليج.

وبعد أن تسببت في تلوث شواطئ لويزيانا والميسيسبي وألاباما بدأت البقعة النفطية تهدد فلوريدا التي تعد أكبر وجهة سياحية في العالم مع نحو 80 مليون زائر سنويا.

وكانت السلطات قررت الخميس حظر السباحة في شمال غرب هذه الولاية بدءا من برديدو كاي على حدود ألاباما وحتى شاطئ بينساكولا وجزيرة سانتا روزا على بعد 70 كلم شرقا.

وقال وارن بيلنبرغ مدير المحمية الطبيعية لجزر الخليج: "يوجد نفط في المياه وفي الرمال. لقد رفعت الراية الحمراء المشددة على الشواطئ ما يعني حظر السباحة".

واتخذت السلطات إجراءات لمنع النفط من الوصول إلى شواطئ فلوريدا التي تمتد سواحلها على مسافة 2000 كلم والتي تعد مصدرا كبيرا للعائدات والعمالة السياحية والصيد لا سيما في فترة الركود الاقتصادي.

وكانت بي.بي استأنفت مساء الأربعاء عملياتها لسحب النفط بعد توقف دام نحو 11 ساعة بسبب تسرب عرضي للغاز.

وفي اليوم التالي رفض قاض فدرالي طلب إدارة اوباما تعليق قراره إلغاء إجراء تجميد أعمال استخراج النفط في مياه البحر. وأمام الإدارة الآن 30 يوما لتنفيذ هذا القرار والتخلي عن التجميد.

ويعد هذا القرار القضائي انتصارا للشركات النفطية الـ32 التي طعنت في قرار تجميد استخراج النفط لمدة ستة أشهر الذي اتخذه أوباما في انتظار معرفة أسباب الكارثة الحالية.

XS
SM
MD
LG