Accessibility links

قادة دول العشرين يعقدون قمتهم في تورنتو بعد قمة دول الثماني الكبرى في هانتسفيل


يعقد قادة الدول العشرين قمتهم في مدينة تورنتو الكندية وسط انقسام شديد بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حول كيفية معالجة الأزمة المالية والاتفاق على خطط جديدة لتفاديها في المستقبل، ويأتي انعقاد قمة تورنتو بعد انتهاء قمة دول الثماني الكبرى في مدينة هانتسفيل الكندية.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، دعا ماسيمو داليما رئيس وزراء إيطاليا الأسبق ووزير خارجيتها السابق أيضا، الرئيس باراك أوباما إلى التمسك بموقفه الذي وصفه بالصائب، وقال:

"أعتقد أن الرئيس أوباما يسير في الطريق الصحيح، إلا أن أوروبا تخالف ذلك التوجه مع الأسف".

النمو الاقتصادي في الصين والبرازيل

وأشار داليما إلى أهمية مشاركة الصين والبرازيل في حل الأزمات الاقتصادية، وقال:

"لقد ذهلت خلال زيارتي الأخيرة إلى الصين، لأنني لاحظت تغييرا كبيرا في نمط حياتهم بطريقة في غاية الأهمية بالنسبة لنا، فهم يركزون الآن على تصنيع أسلحة بأنفسهم، وتوسيع أسواقهم الداخلية، ويستثمرون في مجال البحث العلمي، وهذا يعني بالنسبة لي أن الصين والبرازيل أصبحتا الآلة المهمة للنمو الاقتصادي في العالم".

الأزمة المالية الأوروبية

وأعرب عن أسفه البالغ إزاء الطريقة التي تعالج بها أوروبا الأزمة المالية، وقال:

"يثير القلق وضع أوروبا لأنها تتصرف وكأنها بالفعل القارة العجوز والعاجزة عن تنفيذ المطلوب، وهو دعم النمو وخلق فرص العمل".

ووجه داليما أصابع الاتهام إلى الزعماء الأوروبيين، وقال:

"تكمن المشكلة في القادة المحافظين الذين ربما نسوا أن هناك شبانا في القارة، وأنها ليست مقرا للبنوك والمؤسسات المالية الكبرى فقط، وقد يكون السبب الرئيسي هو تخوف القادة من العولمة".

ورحب ماسيمو داليما رئيس وزراء إيطاليا الأسبق بالصندوق الذي أعلن رئيس وزراء كندا إقامته على مدارِ السنواتِ الخمس القادمة للمساهمة في تقليص معدلات الوفيات بين النساء الحوامل في جميع أنحاء العالم، لكنه دعا إلى بذل المزيد من الجهود، وقال:

"نلاحظ الآن وجود نمط جديد من القيادة في أفريقيا، وأعتقد أنه من المهم دعم القارة في مكافحة الفقر، وما أعلن أمس خطوة إيجابية، لكنها ليست كافية".

إخفاق في تحقيق الأهداف

وفي لقاء مع "راديو سوا"، أعرب جان بينغ رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي الذي يشارك في قمتي تورنتو عن أسفه إزاء إخفاق أفريقيا في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بسبب عدم حصولها على الدعم المالي اللازم، وقال بينغ لـ"راديو سوا":

" لقد تطرقنا إلى موضوع التنمية من زاوية الأهداف الإنمائية للألفية والتي سيتم تقييمها خلال الاجتماع الدوري للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل، وقررنا بحث تلك المسألة لأننا نعتقد أننا لن نتمكن من تحقيق تلك الأهداف في الموعد المحدد وهو عام 2015، وبحثنا كيفية الحصول على المساعدات التي ستمكننا من تحقيق أهدافنا، وبشكل خاص الحد من نسبة وفيات الأطفال".

اشتباك متظاهرين مع الشرطة

هذا وقد اشتبكت الشرطة في تورنتو حيث تعقد قمة الدول العشرين في كندا مع المتظاهرين الذين خرجوا إلى وسط المدينة لجذب انتباه زعماء العالم الذين يبدأون اجتماعاتهم إلى المشاكل التي تعاني منها الدول النامية والفقيرة، وضرورة السعي جديا للقضاء على الفقر وتنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية كما أعلنتها الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG