Accessibility links

logo-print

وزير إسرائيلي يشدد على أن الشارع يجب ألا يكون المكان الذي يقرر الإفراج عن شاليت


شدد وزير المالية الإسرائيلية يوفال ستاينيتز على أن القرار المتعلق بالإفراج عن الجندي الإسرائيلي المختطف جلعاد شاليت يتعين ألا يتخذه الشارع، وقد جاء هذا التصريح في تجمع ثقافي قبل يوم من المظاهرة الاحتجاجية التي تعتزم أسرة الجندي الإسرائيلي المختطف جلعاد شاليت القيام بها.

وقال الوزير الإسرائيلي الذي كان يلقي كلمة في اجتماع عقد في بير السبع "إن ثمة قرارات لا يمكن أن تتخذ في الشارع أو في المسيرات أو بمقتضى الاستفتاءات."

وأضاف الوزير يوفال ستاينيتز المعروف بمعارضته لعملية الإفراج عن شاليت مقابل الإفراج عن مئات المعتقلين الفلسطينيين، أضاف قائلا "إنه يتعين على إسرائيل أن تدافع عن نفسها. إننا نحيا في جوار هو الأكثر قسوة في الكرة الأرضية، وان أولئك الذين اختاروا الإفراج عن المئات الذين خضبت الدماء أيديهم سيلحقون الأذى إلى حد كبير بقدرتنا على الدفاع عن أنفسنا عندما تحل موجات عنف تالية".

وقال وزير المالية الإسرائيلية انه إذا اختارت إسرائيل الاستسلام، فان دولة إسرائيل ستواجه مطالب بالحصول على مكاسب إقليمية في المرة التالية عندما يلقى القبض على جندي آخر.

وتقول صحيفة يديعوت احرونوت نقلا عن احد الحاضرين في هذا التجمع الثقافي انه لا يمكن القول إن جميع الحاضرين تقبلوا هذه التوضيحات من الوزير الإسرائيلي.

ايالون يحث أيضا على إعادة شاليت

من جانب آخر، صرح نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون بأنه يجب بذل كل جهد مستطاع من اجل إعادة الجندي شاليت إلى ذويه، وفي الوقت ذاته عدم المساس بمصالح إسرائيل الأمنية.

وفيما يتعلق بالاستيلاء على قافلة السفن أكد ايالون أن إسرائيل عززت من قدرة ردعها خاصة بعد رفض العديد من الدول لقوال سفن أخرى بالإبحار من موانئها باتجاه القطاع.
XS
SM
MD
LG