Accessibility links

logo-print

عباس يعرب عن استعداده للمشاركة في مفاوضات مباشرة مع إسرائيل ولكن بشروط


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس السبت إن الجانب الفلسطيني مستعد للمشاركة في مفاوضات مباشرة مع إسرائيل في حال حدوث تقدم في موضوعي الأمن والحدود اللذين يجري بحثهما في المفاوضات غير المباشرة. وقد جاء ذلك خلال لقائه بعض الصحافيين بمناسبة إعلانه إصدار قانون لمكافحة الفساد.

وفي رده على سؤال حول مصادقة حزب الليكود على الاستيطان بعد انتهاء التجميد المؤقت قال عباس انه لا يهمه ما قاله الليكود وما قاله غيره وان ما يهمه ما يجري على الأرض.

وذّكر عباس بان الفلسطينيين تفاوضوا مع إيهود اولمرت رئيس وزراء إسرائيل السابق لمدة ثمانية أشهر وتم بحث جميع قضايا المرحلة النهائية دون استثناء بدءا من القدس إلى اللاجئين إلى الحدود والأمن وانه لذلك لا يرغب الفلسطينيون في البدء من نقطة الصفر مشيرا إلى أن هناك أساسا فعليا للتفاوض وهو خارطة الطريق.

قانون مكافحة الكسب غير المشروع

وقد أعلن عباس السبت إصدار قانون هيئة مكافحة الكسب غير المشروع وتعيين رئيس لهذه الهيئة بهدف تفعيل القانون في إطار بناء مؤسسات الدولة المستقلة .وتعيين رفيق النتشه رئيسا للهيئة.

واعتبر عباس اعتماد قانون مكافحة الفساد "مكسبا كبيرا للسلطة الوطنية من اجل الشفافية والنزاهة ومحاسبة كل من ارتكب أخطاء بحق المواطنين، ومن اجل ان يأخذ كل إنسان حقه".

وأكد أنه "لا يوجد احد في هذه السلطة من رأسها إلى اصغر موظف فيها، لا يخضع للمساءلة، وكل الهيئات ومؤسسات السلطة بدءا من الرئاسة ستكون معرضة للمساءلة إذا كانت هناك أخطاء".

ورفيق النتشه وزير سابق ومسؤول في حركة فتح التي يتزعمها محمود عباس. وواجهت السلطة الفلسطينية اتهامات بالفساد منذ إنشائها في منتصف التسعينات.

وأضاف عباس أن "المحاسبة ستكون على الماضي وعلى الحاضر، وليس فقط على الحاضر، بمعنى أن أي شخص ارتكب أخطاء من خلال استغلال السلطة أو الكسب غير المشروع، هذا كله سيحاسب عليه".

ويتضمن القانون إنشاء محكمة مختصة بقضايا الفساد.
XS
SM
MD
LG