Accessibility links

logo-print

رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي مولن يطمئن كرزاي بعد إقالة ماكريستال


التقى رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي الأميرال مايكل مولن السبت في كابل الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لطمأنته بشأن مواصلة إستراتيجية الحلف الأطلسي بعد إقالة الجنرال ستانلي ماكريستال.

ومولن الذي وصل إلى أفغانستان الليلة الماضية سيلتقي أيضا قادة القوات الدولية في أفغانستان. ومن غير المقرر أن يعقد مؤتمرا صحافيا.

وقالت الرئاسة الأفغانية في بيان إن "رئيس أركان الجيش الأميركي قال خلال اللقاء انه واثق من قدرة قائد القوات الدولية الجديد الجنرال ديفيد بترايوس على بذل الجهود اللازمة، أسوة بالجنرال ستانلي ماكريستال، لتفادي وقوع خسائر مدنية ولتدريب وتعزيز قوات الأمن الأفغانية".

وتأتي زيارة مولن بعد إقالة الجنرال ماكريستال قائد القوات الدولية وكبير مهندسي الإستراتيجية الجديدة للإدارة الأميركية لمكافحة التمرد وتعيين الجنرال ديفيد بترايوس، الذي تميز بأدائه في العراق، محله.

لا تغيير في الإستراتيجية

وقال مولن في مؤتمر صحافي قبل أن يغادر واشنطن متوجها إلى أفغانستان "رسالتي ستكون واضحة. لا تغيير في إستراتيجيتنا ولا تغيير في مهمتنا".

وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اعتبر من جهته أن القوات الدولية تحرز "تقدما". وقال "لا اعتقد إننا غصنا في مستنقع" في أفغانستان.

وأضاف أن الجنرال بترايوس ستكون لديه مطلق الصلاحيات "لإدخال تغييرات تكتيكية لكن الإستراتيجية العامة تظل هي ذاتها".

إقالة ماكريستال

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أقال ماكريستال بعدما نشرت مجلة رولينغ ستون مقالا سخر فيه الجنرال من نائب الرئيس جو بايدن وعدد من أعضاء السلطة التنفيذية في الولايات المتحدة.

وجاءت هذه الإقالة في ظرف دقيق بالنسبة للقوات الدولية التي تخوض عملية طويلة الأمد في قندهار معقل طالبان وتتكبد فيها خسائر كبيرة.

مقتل ثلاثة من جنود الأطلسي

وقتل السبت ثلاثة من جنود الحلف الأطلسي في انفجار عبوات ناسفة يدوية الصنع، وهي السلاح المفضل لطالبان، في جنوب أفغانستان.

وبذلك يرتفع إلى 87 عدد العسكريين الأجانب الذين قتلوا في يونيو/ حزيران الشهر الأكثر دموية للقوات الدولية، التي يشكل الأميركيون ثلثي عددها، خلال الحرب المستمرة منذ ثمانية أعوام ونصف عام.

وشهدت الأيام الأخيرة مقتل ثلاثة إلى أربعة جنود يوميا من القوات الغربية في المتوسط في أفغانستان.

وبحسب حصيلة لوكالة فرانس برس فان عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان منذ بداية 2010 بلغ 307 جنود.

الجنود البريطانيون سيعودون

من جانبه أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الجمعة انه يأمل في أن يعود الجنود البريطانيون في أفغانستان إلى بلادهم في غضون خمس سنوات، دون أن يحدد جدولا زمنيا دقيقا.

وردا على سؤال لقناة سكاي نيوز على هامش قمة مجموعة الثماني حول احتمال عودة القوات البريطانية قبل الانتخابات العامة القادمة في 2015، قال كاميرون ""هذه هي رغبتي، لا ينبغي أن تشكّوا في ذلك".

وتابع "لا نستطيع البقاء هناك خمس سنوات إضافية، مضى على وجودنا في أفغانستان تسع سنوات ونصف سنة".
XS
SM
MD
LG