Accessibility links

وكالة غوث وتشغيل اللاجئين تدعو الفصائل الفلسطينية إلى التوافق لإعادة الكهرباء في قطاع غزة


دعت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) الأحد الفصائل الفلسطينية إلى التوافق من أجل إعادة فتح محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.

وأعلن جون غينغ مدير الأونروا للصحافيين أنها مأساة أن تضاف الآن إلى الأزمات التي عهدناها في قطاع غزة أزمة الكهرباء.

وأضاف أن وضعا لا يطاق نشأ في القطاع وأنه يجب تجاوزه سريعا جدا، مضيفا أنها مشكلة فلسطينية تسبب فيها فلسطينيون وتنجم عنها معاناة فلسطينيين وأنه في هذه الظروف على الفلسطينيين إيجاد حل، حسب تعبيره.

وقد أدانت الأونروا التي توفر مساعدة حيوية لملايين اللاجئين، مرارا الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع منذ أربع سنوات وانتقدت الفلسطينيين أحيانا.

خلاف مالي فلسطيني

وتوقفت المحطة الوحيدة لتوليد الكهرباء في قطاع غزة التي كانت توفر ربع احتياجات القطاع من الكهرباء كليا عن العمل بعد منتصف ليل الجمعة على أثر خلاف مالي بين حركة حماس التي تسيطر على القطاع والسلطة الفلسطينية التي يرأسها محمود عباس.

وتبادل الطرفان الاتهامات السبت حول مسؤولية الإغلاق. واتهمت السلطة الفلسطينية التي تمول شراء الوقود، حركة حماس بأنها افتعلت أزمة لإثارة استياء السكان عليها.

وقال غسان الخطيب الناطق باسم الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض لوكالة الصحافة الفرنسية إن أزمة وقود محطة توليد الكهرباء الحالية "مفتعلة لأغراض سياسية تتعلق باستغلال معاناة الناس" لكسب التعاطف والتحريض ضد السلطة الوطنية الفلسطينية، على حد قوله.

لكن حماس ردت بالقول إن السلطة الفلسطينية تريد "معاقبتها" وقال كنعان عبيد نائب رئيس سلطة الطاقة التابعة للحكومة المقالة إن وزارة المالية تمتنع عن دفع ثمن الوقود لشركة النفط، حسب تعبيره.

وبات سكان القطاع يعانون من انقطاع التيار الكهربائي لفترات قد تصل إلى 18 ساعة يوميا بسبب الضغط الشديد على الشبكة. وتوفر إسرائيل 70 بالمئة من الكهرباء لقطاع غزة في حين توفر مصر 5 بالمئة.
مزيد من التفاصيل من أحمد عودة مراسل "راديو سوا" في غزة.
XS
SM
MD
LG