Accessibility links

logo-print

كوريا الشمالية تعلن نيتها تعزيز ترسانتها النووية وتنتقد سياسة الولايات المتحدة


أعلنت كوريا الشمالية اليوم الاثنين أنها ستعزز ترسانتها النووية بطريقة جديدة لم تحددها ردا على ما وصفته بعدائية الولايات المتحدة، حسب ما أوردت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

ونقلت الوكالة عن متحدث باسم وزارة الخارجية في بيونغ يانغ قوله إن "التطورات المقلقة الأخيرة في شبه الجزيرة الكورية تبرز حاجة جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) إلى تعزيز ترسانتها النووية الرادعة بطريقة جديدة للتعامل مع سياسة العداء المتواصل الأميركية والتهديدات العسكرية التي تمثلها"، على حد قوله.

وتزامن الإعلان الكوري الشمالي مع مساع من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لاستصدار عقوبات جديدة في مجلس الأمن الدولي ضد بيونغ يانغ اثر حادث بحري أدى إلى غرق بارجة كورية جنوبية اثر اصابتها بطوربيد أطلقته غواصة كورية شمالية، بحسب نتائج تحقيق دولي.

وكان الرئيس باراك اوباما قد أكد أمس الأحد خلال تواجده في قمة العشرين في تورونتو أنه على الأمم المتحدة أن تندد بموقف كوريا الشمالية "غير المقبول"، محذرا الصين، التي تعد الحليف الرئيسي لبيونغ يانغ، من "التغاضي عمدا" عن سلوك كوريا الشمالية.

يذكر أن الولايات المتحدة قد حذرت كوريا الشمالية قبل أيام من مغبة القيام بأي "أعمال من شأنها تصعيد حدة التوتر" في شبه الجزيرة الكورية، بعد ورود تكهنات حول احتمال قيام كوريا الشمالية مجددا باختبار إطلاق صواريخ قصيرة المدى عقب قيامها بحظر الملاحة لمدة تسعة أيام في قسم من سواحلها الغربية.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت في 12 مايو/آيار الماضي أنها أجرت بنجاح تجربة انصهار نووي معتبرة ذلك "اختراقا حاسما" في تطوير التكنولوجيا النووية وصولا إلى مصادر جديدة للطاقة، لكن خبراء شككوا في صحة هذه المعلومات في بلد يعد من الأفقر في العالم.

وبعد يومين على هذا الاعلان، أفاد مسؤولون كوريون جنوبيون عن رصد نسب مرتفعة من غاز الزينون الناتج عن الانصهار النووي، مع الإشارة إلى عدم وجود أي دليل يؤكد إجراء تجربة نووية.

اتهامات بادخال أسلحة ثقيلة

وعلى صعيد متصل، اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة باستقدام أسلحة ثقيلة إلى بلدة بانمون جوم الحدودية في كوريا الجنوبية والتي تقع داخل المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الرسمية في كوريا الشمالية.

وحذرت بيونغ يانغ من اتخاذ "إجراءات عسكرية قوية إن لم يتم سحب هذه القوات"، حسب الوكالة ذاتها.

ونقلت الوكالة عن مسؤول عسكري شمالي أن هذا العمل هو "استفزاز متعمد يهدف إلى اشعال شرارة المواجهة العسكرية".

وكانت بعثة كوريا الشمالية في هذه القرية قد ذكرت أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أدخلتا الأسلحة أمس الأول السبت، من دون أن تعطي تفاصيل إضافية، إلا أن متحدثا باسم القوات الأميركية قال إن التحقيق جار في هذه المعلومات".

XS
SM
MD
LG