Accessibility links

إسرائيل قد توافق على إلغاء قرار طرد نواب حماس من القدس في حال تخليهم عن الإنتماء لها


قالت مصادر أمنية إن السلطات الإسرائيلية وافقت على إعادة النظر في قراراها بإبعاد أربعة من نواب حركة حماس من القدس بعد موافقتهم على الشروط الإسرائيلية.

ونقلت صحيفة جيروسليم بوست عن مصدر أمني رسمي أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على "إعادة النظر في قراراها" في حال أعلن النواب الأربعة "عدم انتمائهم لحركة حماس وقاموا بقطع علاقاتهم معها".

وأمرت المحكمة العليا في إسرائيل بإبقاء ثلاثة نواب ووزير سابق من حماس خارج حدود القدس إلى حين النظر في قرار وزارة الداخلية الإسرائيلية بإبعادهم عن المدينة.

والأربعة المهددون بالإبعاد هم الوزير السابق لشؤون القدس خالد أبو عرفة وثلاثة من أعضاء المجلس التشريعي من كتلة الإصلاح والتغيير (حماس) هم احمد محمد عطون ومحمد طوطح ومحمد أبو طير.

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية فان الأعضاء الأربعة هم بصدد إعلان قطع علاقتهم بحركة حماس خلال مؤتمر صحافي يعقد بهذا الخصوص حتى يتمكنوا من البقاء في القدس.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد حذر من قرار الحكومة الإسرائيلية سحب هويات من نواب حركة حماس المقدسيين.

وقال إن قرار الحكومة الإسرائيلية سحب هويات بعض أبناء القدس وطردهم من أرضهم هو سابقة في "منتهى الخطورة، وان القيادة الفلسطينية لن تقبل ولن تسمح به لأنه خط احمر".

وأضاف عباس "أن يتم طرد أبناء القدس من بيوتهم وتسحب هوياتهم، فهذا أمر لا يمكن أن يتحمله إنسان، ونحن نعلن هنا أن هذه العقبات التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية ستكون أهم عقبات في طريق عملية السلام".

XS
SM
MD
LG