Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يعلن تجميد المحادثات المتعلقة ببرنامج إيران النووي لمدة شهرين


أعلنت إيران تجميد المحادثات مع القوى الكبرى في شأن برنامجها النووي لشهرين وطرحت شروطاً عدة لاستئنافها وذلك ردّاً على العقوبات الجديدة التي فرضتها عليها الأمم المتحدة.

فقد أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن خطوة تجميد المحادثات هذه هي بمثابة الغرامة التي يتوجب على الدول دفعها لتعلم اللياقة وأسلوب مخاطبة الأمم الأخرى، بحسب تعبيره.

وقد وضع أحمدي نجاد ثلاثة شروط لاستئناف المفاوضات حيث يتعين على الدول التي تريد المشاركة في المفاوضات حول برنامج بلاده النووي أن توضح ثلاثة أمور منها عمّا إذا كانوا يعارضون وجود ترسانة نووية لدى إسرائيل، وأيضاً تحديد ما إذا كانوا يدعمون اتفاقية الحد من الانتشار النووي، وكذلك نيتهم في أن يكونوا أصدقاء لإيران أم أعداء لها.

وحول الهدف من وضع تلك الشروط، أوضح أحمدي نجاد أنه "على الأطراف المتفاوضة أن تخطرنا بوجهة نظرها ردا على ما طرحناه من أسئلة. وهذه الشروط لا تمنع استئناف المفاوضات ولكنها تعدل من أسلوبها. ويتوجب عليهم أن يدركوا أن المفاوضات لم تعد مفاوضات الخمسة زائد واحد وأن أطرافا أخرى ستشارك فيها."

وقال "إننا نحتفظ بحقنا في الانتقام. وقد أثبتت التجارب قدرتنا على حماية حقوقنا. لا نريد للأمور أن تمضي على هذا النحو لكن البعض أجبرنا على ذلك. وسوف يندمون على أي خطوة يتخذونها."

ورفض أحمدي نجاد أيضاً اتهامات رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سي أي إيه ليون بانيتا بأن إيران قد تمتلك أسلحة نووية، مؤكداً من جديد أن طهران لا تسعى لاقتناء مثل هذه الأسلحة وتؤيد بقوة نزع الأسلحة.

بحث في كيفية تطبيق العقوبات

وكان مجلس الأمن الدولي قد عقد اجتماعا أمس الاثنين بحث كيفية تطبيق رزمة العقوبات الأخيرة التي اقرها ضد إيران.

وتسلم أعضاء المجلس الخمسة عشر خلال الاجتماع تقريرا حول كيفية تطبيق كل العقوبات وحول لجنة الخبراء التي ستضمن التزام الدول بالتدابير العقابية ضد إيران.

وأعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس أن لجنة الخبراء ستشرف على تطبيق العقوبات على إيران وأنها ستباشر مهامها في نهاية فصل الصيف الجاري، مؤكدة أن فاعلية تلك العقوبات هي من مسؤولية كل دولة عضو في مجلس الأمن.

وجاء اجتماع المجلس بعد ساعات قليلة على إعلان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تجميد المحادثات المتعلقة ببرنامج بلاده النووي، ردا منه على مجموعة العقوبات الرابعة التي صدرت ضد إيران في مجلس الأمن.

XS
SM
MD
LG