Accessibility links

ليبرمان يستبعد إقامة دولة فلسطينية في غضون عامين وأنباء عن إحباط أميركي من سير المفاوضات


أكد وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان أن فرصة قيام دولة فلسطينية مستقلة في غضون العامين المقبلين ليست موجودة على الإطلاق، وذلك في وقت أفادت فيه مصادر إسرائيلية أن ثمة "إحباطا" لدى الولايات المتحدة من مواقف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في المفاوضات غير المباشرة الجارية مع الفلسطينيين.

وقال ليبرمان بعد لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف في القدس اليوم الثلاثاء إنه "ليست هناك أي فرصة للوصول إلى دولة فلسطينية قبل عام 2012".

وتابع الوزير الإسرائيلي قائلا إنه "يمكن للمرء أن يحلم ويتخيل ولكن لا نزال بعيدين عن الوصول إلى اتفاق" حول إقامة الدولة الفلسطينية.

وحول اتصالات روسيا بحركة حماس، أكد ليبرمان أن إسرائيل تعارض المبادرات الروسية في الآونة الأخيرة تجاه حماس.

من ناحيته رد لافروف على انتقادات نظيره الإسرائيلي قائلا إنه "من المستحيل تجاهل شعبية المنظمة الإسلامية في صفوف الفلسطينيين، لاسيما في قطاع غزة" الذي تسيطر عليه الحركة منذ منتصف عام 2007.

وأعرب لافروف عن أمله في أن تؤدي محادثات السلام غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين التي تجري برعاية الولايات المتحدة، إلى عقد مفاوضات مباشرة بشكل سريع.

وأكد أن حصار قطاع غزة يجب أن يتم رفعه بالكامل كما رحب في الوقت ذاته بإجراءات تخفيف الحصار التي اتخذتها إسرائيل في الآونة الأخيرة.

خلاف روسي إسرائيلي

ومن ناحيتها، ذكرت صحيفة هآرتس أن خلافا واضحا نشب بين ليبرمان ولافروف خلال اجتماعهما في القدس، على خلفية جهود موسكو المكثفة لإشراك حركة حماس في محادثات السلام في الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إن الخلاف في وجهات النظر بين الجانبين خلال الاجتماع المغلق سرعان ما تحول إلى العلن مع دفاع لافروف فور انتهاء اللقاء عن سياسة بلاده في الشرق الأوسط وتأكيده على أن "روسيا تفعل الأمر الصحيح باتصالها بحماس".

ونسبت الصحيفة إلى لافروف قوله إن "عدم القيام بشيء لن يكون مفيدا لأحد" مؤكدا أن روسيا "حاولت في كل محادثاتها مع حماس إقناع الحركة بالتحول إلى المسار السياسي، ودعم مبادرة السلام العربية".

نفي إسرائيلي

وفي المقابل نفى ليبرمان حصول خلاف مع لافروف حول اتصالات موسكو بحماس قائلا إن "حقيقة أن الدولتين تجريان حوارا حول هذه القضية ليس سرا".

وأعرب ليبرمان عن أمله في أن يزور الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف أو رئيس الوزراء فلاديمير بوتين إسرائيل في العام الجاري.

وكان ليبرمان قد انتقد الشهر الماضي دعوة الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إلى إشراك حماس في عملية السلام في الشرق الأوسط مشبها الحركة بالمتمردين الشيشان الإسلاميين.

خيبة أمل أميركية

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة هآرتس أن المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل "يشعر بالإحباط" بسبب مواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال المحادثات غير المباشرة مع الفلسطينيين.

وقالت الصحيفة إن ميتشل، الذي من المقرر أن يعود إلى المنطقة بعد غد الخميس لإجراء جولة جديدة من المحادثات في القدس ورام الله، قد أعرب لنتانياهو عن رغبته في أن تبذل إسرائيل مزيدا من الجهود لإحراز تقدم في القضايا الجوهرية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية لم تسمه القول إن ميتشل يرغب في رؤية المزيد من الجدية في المحادثات حول القضايا الجوهرية.

وتابع المسؤول قائلا "إننا نريد أن تتحرك الأمور بسرعة أكبر، وأن يكون هناك مزيد من التقدم في عدد من القضايا"، معتبرا أنه "لم يحدث تقدم كاف حتى هذا التاريخ" بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأكد المسؤول نفسه أن الإدارة الأميركية ترغب في أن يبدي نتانياهو المزيد من الإرادة لإجراء مناقشات موضوعية حول القضايا الأساسية، كما ترغب في أن يتقدم الفلسطينيون نحو إجراء محادثات مباشرة مع إسرائيل.

ويجري المبعوث الأميركي لعملية السلام في المنطقة جولات مكوكية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي منذ ما يقارب العام إلا أنها لم تحرز أي تقدم ملموس حتى الآن.

ومن المقرر أن يصل ميتشل إلى المنطقة يوم الخميس المقبل قبل عقد لقاء بين الرئيس باراك اوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في السادس من يوليو/تموز المقبل في واشنطن.
XS
SM
MD
LG