Accessibility links

logo-print

اعتقال كندي في قبرص على خلفية قضية التجسس في أميركا وموسكو تطالب بتوضيحات


اعتقلت الشرطة القبرصية كنديا يشتبه في تورطه في عمليات تبييض الأموال وارتباطه بأشخاص ألقي القبض عليهم في الولايات المتحدة للاشتباه في قيامهم بالتجسس لحساب روسيا، حسب ما ذكر المتحدث باسم الشرطة اليوم الثلاثاء.

وقال المتحدث إن السلطات في بلاده اعتقلت روبرت كريستوفر ميتسوس البالغ من العمر 54 عاما صباح الثلاثاء في مطار لارنكا عندما كان يستعد للتوجه إلى العاصمة المجرية بودابست مشيرا إلى أن السلطات القبرصية أفرجت عنه بكفالة قيمتها 20 ألف دولار بانتظار ترحيله.

وكانت السلطات الأميركية قد أعلنت أمس الاثنين عن اعتقال عشرة أشخاص يشتبه بتورطهم في التجسس على أوساط صناع القرار الأميركيين لحساب روسيا.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) إنه راقب المشتبه بهم على مدى عشر سنوات، كما أشار في وقت سابق من اليوم الثلاثاء إلى أن مشتبها به آخر لا يزال طليقا.

وأضاف المكتب أن المشتبه به الهارب يدعى ميتسوس ويخضع للمراقبة منذ شهر مايو/أيار عام 2004 عندما تسلم في نيويورك كيسا يحتوي على نقود من مسؤول في البعثة الروسية في الأمم المتحدة.

روسيا تريد توضيحات

وكانت روسيا قد أدانت بغضب الاعتقالات التي وصفتها بأنها "عودة غير مبررة إلى حقبة الحرب الباردة"، معتبرة أن اتهامات تجسس قد تقوض جهود تحسين العلاقات بين موسكو وواشنطن.

كما طالب وزير الخارجية سيرغي لافروف من مدينة القدس التي يزورها توضيحا للاتهامات الأميركية، مضيفا بسخرية واضحة أن توقيت الإعلان عن الاتهامات تم اختياره ببراعة فريدة، حسب ما نقلته عنه وكالات أنباء روسية.

في نفس السياق قال متحدث باسم الخارجية الروسية إن تصرفات كهذه لا أساس لها وأهدافها غير لائقة، مشيرا إلى أنه "من المؤسف جدا أن كل ذلك يجري في وقت تتوجه فيه العلاقات الروسية-الأميركية نحو الدفء"، حسب تعبيره.

وجاءت اعتقالات المشتبه بهم أمس الأول الأحد في أربع ولايات أميركية في شمال شرق البلاد بعد ثلاثة أيام على قمة جمعت الرئيس أوباما بنظيره الروسي ديمتري ميدفيديف وصف فيه أوباما ميدفيديف بأنه شريك قوي وجدير بالثقة.
XS
SM
MD
LG