Accessibility links

logo-print

واشنطن تدعو الاتحاد الأوروبي إلى تعجيل فرض عقوباته على إيران وتركيا تدعو للإسراع في المفاوضات


جددت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء ترحيبها بعزم الاتحاد الأوروبي تشديد العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران بسبب برنامجها النووي، غير أنها دعت الدول الأعضاء في الاتحاد إلى التعجيل بتطبيق هذه الإجراءات.

وقال الدبلوماسي الأميركي روبرت اينهورن منسق تطبيق العقوبات على إيران وكوريا الشمالية في مؤتمر صحافي في بروكسل إن بلاده ترحب بالإعلان الذي اعتمده القادة الأوروبيون في قمتهم في الـ17 من الشهر الجاري، معتبرا أن الإعلان عن العقوبات كان "سياسيا ولا بد من ترجمته إلى إجراءات ملموسة".

وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر اعتماد عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية أشد قسوة من تلك التي أقرها مجلس الأمن في التاسع من يونيو/حزيران الجاري، وذلك بعد 24 ساعة على صدور قرار أميركي مماثل.

وتسعى العقوبات الأوروبية المرتقبة إلى منع استثمارات إضافية ونقل التكنلوجيا وبيع تجهيزات إلى إيران لها علاقة بقطاع الطاقة، خصوصا تقنيات تصفية النفط وتسييل الغاز.

ومن المتوقع أن يحدد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي القائمة التفصيلية للعقوبات خلال اجتماع يعقدونه في بروكسل في 26 يوليو/تموز المقبل.

تركيا تدعو لإسراع المفاوضات

في مقابل ذلك، دعت تركيا اليوم الثلاثاء إيران والقوى الكبرى إلى تطبيق اتفاق تبادل الوقود النووي الذي شاركت أنقرة والبرازيل في توقيعه، مع إطلاق محادثات حول البرنامج النووي الإيراني قبل أن يصبح الوقت "متأخرا جدا"، حسب ما قال الناطق باسم الخارجية التركية براق أوزورجين.

وحذر أوزورجين في تصريحات صحافية من أنه "إذا لم تشارك كافة الأطراف في طاولة المفاوضات، فإن الوضع سيزداد سوءا". وأضاف أن بلاده تأمل في أن تجرى المحادثات مع إيران في وقت مبكر رغم إعلان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تعليق المفاوضات حتى نهاية أغسطس/آب القادم.

وكان أحمدي نجاد قد أعلن أمس الاثنين تجميد المحادثات مع القوى الكبرى لشهرين وأكد أن بلاده لديها عدة شروط لاستئناف المحادثات ردا على العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الأمن الدولي أوائل الشهر الجاري.

اقتراح اجتماع بين الخبراء النوويين

في سياق متصل، أعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في القدس اليوم الثلاثاء أن بلاده والولايات المتحدة وفرنسا اقترحت عقد اجتماع لخبراء فنيين من الدول الثلاث مع خبراء إيرانيين لحل مسألة تزويد مفاعل أبحاث طهران بالوقود تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حال موافقة إيران على وقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة.

وقال لافروف في معرض تعليقه على المبادرة التركية-البرازيلية إنه يتوقع "ردا بناء" من إيران لأن ذلك سيتيح تسوية الوضع الذي يثير القلق، حسب ما نقلت عنه وكالة ايتار-تاس الروسية.

يذكر أن إيران عرضت في 17 مايو/أيار على القوى الكبرى في إطار اتفاق مع البرازيل وتركيا مبادلة 1200 كيلوغرام من اليورانيوم منخفض التخصيب بنسبة 3.5 بالمئة، بـ120 كيلوغراما من الوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة المخصص لمفاعل الأبحاث الطبية في طهران.

وتلقت القوى الكبرى الاقتراح الإيراني-التركي-البرازيلي بفتور، كما استصدرت قرارا لاحقا من مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات جديدة على طهران.
XS
SM
MD
LG