Accessibility links

مقاتلو طالبان يهاجمون قاعدة للقوات الدولية في جلال أباد وطالبان تقول ان مقاتليها دخلوا المدينة


قال مسؤولون في أفغانستان الأربعاء إن مقاتلي حركة طالبان هاجموا قاعدة للقوات الدولية في مدينة جلال أباد التي تقع شمال شرقي البلاد بالقرب من الحدود مع باكستان.

هذا ولم تتوفر على الفور أية تفاصيل حول وقوع قتلى أو إصابات جراء هذا الهجوم.

من جهة اخرى نقلت الانباء عن "جعفر خان" المتحدث باسم الشرطة قوله في وقت سابق إن القوات الدولية العاملة في أفغانستان قد قامت بإغلاق الطرق المؤدية إلى المطار بعد هذه الانفجارات بوقت قصير، مؤكدا ً أنه أيضا سـُمعت أصوات اشتباكات بالأسلحة الرشاشة.

من جانبها قالت حركة طالبان إن ستة من مقاتليها - وصفتهم "بالإنتحارين" دخلوا مطار مدينة جلال أباد، وقال المتحدث باسم الحركة إن أكثر من 30 شخصا ً قد قتلوا في الهجوم الذي وقع في الساعات الأولى من صباح الأربعاء.

وزير العدل الأميركي في افغانستان

في تطور آخر وصل وزير العدل الأميركي إيريك هولدر إلى أفغانستان الأربعاء في زيارة مفاجئة لاجراء محادثات مع بعض المسؤولين الأفغان لمناقشة قضايا مكافحة الفساد في بلادهم.

وقال هولدر في بيان له إن القضاء على الفساد ودعم القانون في أفغانستان يعتبران من أهم أولويات الإدارة الأميركية ، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستواصل مساعدة الحكومة الأفغانية في خلق نظام قضائي ثابت وفعال يستحقه الشعب الأفغاني.

يشار إلى وجود فرق من الخبراء القانونيين الأميركيين في أفغانستان لتقديم الخبرة والمساعدة للحكومة الأفغانية للقضاء على الفساد والجريمة المنظمة وقضايا المخدرات.

جنرال ماكريستال يحتفظ برتبته

من جانب آخر، اعلن البيت الابيض الثلاثاء ان الرئيس باراك اوباما الذي اقال الاسبوع الماضي الجنرال ستانلي ماكريستال من مهامه كقائد لقوات الحلف الاطلسي في افغانستان، تدخل شخصيا لضمان احتفاظه برتبته.

واعرب الرئيس عن امله في ان يحافظ الجنرال الذي اقيل بعد نشره مقالا في مجلة "رولينغ ستون" وسخر فيه من قسم كبير من الحكومة الاميركية، على وضعه كجنرال باربع نجوم بعد احالته على التقاعد حتى وان لم يكن قد خدم بما فيه الكفاية في هذه الرتبة.

ويتيح هذا القرار للجنرال ماكريستال تقاعدا مريحا ويعطيه الحق في بعض الامتيازات التي تعطى لكبار قادة الجيوش الاميركية.

ورفع ماكريستال الى رتبة جنرال باربع نجوم العام الماضي عندما كلفه الرئيس باراك اوباما بادارة النزاع الافغاني.

XS
SM
MD
LG