Accessibility links

المبعوث جورج ميتشل يبدأ الأربعاء اجتماعاته مع الإسرائيلين ومن ثم الفلسطينيين لبحث عملية السلام


وصل جورج ميتشل المبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط إلى إسرائيل مساء الثلاثاء لاستئناف الجهود الأميركية لتقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين والإسرائيليين في إطار مفاوضات السلام غير المباشرة بين الجانبين.

ويلتقي ميتشل رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع إيهود باراك الأربعاء، كما يتوجه في اليوم ذاته إلى رام الله للقاء سلام فياض رئيس وزراء السلطة الفلسطينية ثم يجتمع برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخميس.

مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر

واستبق نتانياهو زيارة ميتشل باجتماع لمجلس الوزراء المصغر لبلورة موقف إسرائيل تجاه المفاوضات قبل زيارة نتانياهو المرتقبة لواشنطن الأسبوع المقبل.

ويسعى ميتشل لحث الطرفين على التفاوض بشكل أكثر عمقا في القضايا الجوهرية والدفع في الوقت ذاته نحو إجراء مفاوضات مباشرة بين الجانبين.

وفيما يلي نص تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن يوافينا فيه بالمزيد عن زيارة ميتشل: "قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن أمر تحديد موعد محدد لتحقيق الدولة أم لا متروك إلى المفاوضين عندما يلتقون وجها لوجه لمناقشة هذا الأمر ولا داعي لاستباق الأمور."

وأعلن المتحدث أن المبعوث الأميركي ميتشل وصل إلى إسرائيل واجتمع مع زعيمة حزب كاديما المعارض وسيلتقي الأربعاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الدفاع الإسرائيلي كما سيلتقي الخميس مع رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس الوزراء الفلسطيني.

استبعاد إقامة الدولة الفلسطينية عام 2012

وكان وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان قال الثلاثاء إنه لا توجد فرصة لإنشاء دولة فلسطينية بحلول العام 2012. وأضاف ليبرمان في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف "إننا بعيدون عن التوصل إلى تفاهمات واتفاقات في شأن إنشاء دولة مستقلة بحلول العام 2012".

لافروف يدعو لحل الصراع خلال عامين

من جهته أجرى سيرغي لافروف محادثات في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، أعلن في ختامها أن بلاده تؤيد موقف اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط، الذي يدعو إلى حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي في غضون سنتيْن.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله: "هناك فقرة في بيان اللجنة الرباعية التي اجتمعت في موسكو تفيد بأن اللجنة الرباعية ستبذل قصارى جهدها لمحاولة حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في غضون عاميْن فقط، ونحن لا نزال متمسكين بهذا الموقف".

وفي المقابل، أكدّ عباس أن السلطة ستبذل ما بوسعها للتوصل إلى حل الدولتيْن، لكنه حذر من أن الوقت ينفد، واضاف:

"من جهتنا سنبذل كل ما نستطيع من اجل ان نصل الى هذا الحل ، لأن الوقت ليس في صالح أحد. فتطبيق السلام بسرعة في صالح إسرائيل وصالح الفلسطينيين وصالح العالم اجمع."
XS
SM
MD
LG